الشبكة العربية

السبت 29 فبراير 2020م - 05 رجب 1441 هـ
الشبكة العربية

إسرائيليون على حدود مصر يعارضون صفقة القرن (التفاصيل كاملة)

images (9)


قال موقع "ميدا" العبرية، إن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، المعروفة باسم "صفقة القرن" "أغضبت العديد من سكان الشمال والجنوب الإسرائيلي، الذين اكتشفوا أنهم قد يضطرون قريبًا إلى إخلاء منازلهم من أجل هذا السلام المزعوم".

وأضاف الموقع تحت عنوان "إسرائيليون غاضبون من صفقة القرن": "مئات الآلاف من الإسرائيليين اكتشفوا أنه وفقًا لصفقة القرن، ستصبح الأراضي التي يعيشون عليها منذ عشرات السنين  جزءًا من الدولة الفلسطينية المقبلة، ومن بين هؤلاء المستوطنون الذين يعيشون في مناطق تقع على الحدود مع شبه جزيرة سيناء".

وأوضح أن "خطة تبادل الأراضي التي يطرحها الرئيس الأمريكي تعد بمثابة مفاجأة للسكان الإسرائيليين من أم الفحم في الشمال، مرورًا بمستوطنات وادي عارة وباقة الغربية إلى طيرة والطيبة وكلانسوا في المثلث الجنوبي بالنقب".

ونقل عن عدد من المستوطنين اليهود قولهم: "أتمنى أن لا تخرج تلك الخطة الشيطانية إلى حيز التنفيذ؛ من الممكن صنع السلام بدون هذا المقترح الوهمي ولا يمكن لأحد أن يقبله؛ لقد ولدنا هنا، جذورنا هنا ولا يمكن لأحد اقتلاعنا".

وتابع الموقع: "لسنوات عديدة، رفض الفلسطينيون أي فكرة أو اقتراح لتبادل الأراضي مع إسرائيل بموجب اتفاق سياسي، وصفقة القرن تتشابه مع مقترح تقدم به أفيجدور ليبرمان وزير الخارجية الأسبق قبل 18 عامًا".

ونقل عن إيلان ساده -المسؤول ببلدية أم الفحم- قوله: "لا أظن أن رؤية ترامب للسلام ستتحقق قريبا، لا لن يحدث ذلك، العرب واليهود عاشوا معا لسنوات طويلة ولا يمكن فصلهم عن بعضهم البعض فجأة،. هذه الصفقة اتخذت من جانب واحد، لم نر أمام الشاشات إلا رئيس الوزراء نتنياهو والرئيس الأمريكي ترامب، أين الجانب الآخر؟ أين الفلسطينيون؟".

وأضاف الموقع: "كما في الشمال، كذلك في الجنوب نزل نبأ الصفقة على المواطنين كالصاعقة، ففي مستوطنة نيتسانا الحدودية مع سيناء تعيش العشرات من العائلات الإسرائيلية والتي تواجه خطر الطرد والإجلاء  في ظل عزم حكومة نتنياهو حفر نفق تحت الأرض يربط قطاع غزة بالضفة الغربية؛ وفقًا لرؤية ترامب للسلام".

ونقل الموقع عن عيران دورون -رئيس مجلس رمات النقب- قوله: "أشعر بالغضب الشديد، يبدو الأمر غير مناسب وغير منطقي"، كما نقلت عن مستوطنين إسرائيليين من منطقة قادش بارنيع الحدودية مع مصر قولهم "لم نستشر في الأمر، فوجئنا بمؤتمر ترامب ونتنياهو، هذه إهانة ووصمة عار في وجه دولة إسرائيل التي تدعي الديمقراطية".

ولفت إلى أن "مجلس بلدية رمات النقب قام بعقد اجتماع طارئ، والذي قرر في نهاية المطاف مطالبة رئيس الوزراء نتنياهو بالقيام بزيارة للمكان وعرض الخطة بكامل تفاصيلها".
 

إقرأ ايضا