الشبكة العربية

السبت 22 فبراير 2020م - 28 جمادى الثانية 1441 هـ
الشبكة العربية

أول رد سعودي على اتهام "بن سلمان" بقرصنة هاتف مالك "واشنطن بوست"

459255e3-f775-47b7-bad2-829b5929bec4_16x9_1200x676

 نفت السعودية، تقارير صحفية تتهم ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان بقرصنة هاتف الملياردير، جيف بيزوس، رجل الأعمال، ومؤسس شركة أمازون، ومالك صحيفة "واشنطن بوست".

جاء ذلك في بيان نشرته السفارة السعودية بواشنطن فجر الأربعاء قالت فيه: التقارير الإعلامية الأخيرة التي تشير إلى أن المملكة تقف وراء القرصنة على هاتف السيد جيف بيزوس سخيفة".

وأضافت: "نحن ندعو إلى إجراء تحقيق في هذه الادعاءات لنتمكن جميعًا من الحصول على الحقائق".

كانت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية قالت في تقرير نشرته فجر الأربعاء: "خبراء التحقيقات الذين عينهم جيف بيزوس توصلوا وبدرجة ثقة ’متوسطة إلى قوية‘ إلى أن حساب الواتساب الذي يستخدمه ولي عهد السعودية، محمد بن سلمان، كان منخرطًا بصورة مباشرة في قرصنة هاتف مؤسس أمازون العام 2018".

وأضافت: "تقرير القرصنة الذي اطلعت عليه فاينانشال تايمز يذكر أن هاتف السيد بيزوس بدأ وبصورة سرية مشاركة كميات هائلة من المعلومات بعد استلام رسالة لا تبدو مؤذية، ومقطع فيديو مشفر من الواتساب الخاص بالأمير في مايو 2018".

ونقلت الصحيفة صورة ما قالت إنها رسالة من ولي العهد السعودي إلى بيزوس، جاء فيها: "جيف كل ما تسمعه ويقال لك غير صحيح والأمر مسألة وقت فقط لتعرف الحقيقة، ليس هناك أي شيء ضدك أو ضد أماوزن مني أو من السعودية".

وأشارت إلى أن هذه الرسالة وصلت بيزوس من الواتساب الخاص بولي عهد السعودية بعد أشهر من انقطاع التواصل بينهما على خلفية تغطية صحيفة "واشنطن بوست" لمقتل الكاتب السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول في أكتوبر من العام قبل الماضي.
 

إقرأ ايضا