الشبكة العربية

الإثنين 21 سبتمبر 2020م - 04 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

أقوى هجوم من وزير الدفاع الأمريكي على «ترامب».. والأخير يرد :«كلب»

download

أطلق وزير الدفاع الأمريكي السابق جيمس ماتيس، الذي استقال من منصبه احتجاجا على انسحاب قوات بلاده من سوريا، هجوما غير مسبوق على الرئيس دونالد ترامب، متهمه بالسعي إلى "تقسيم" البلاد.
ورد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب على الهجوم اللاذع ، لافتا إلى أسباب "طرده" من منصبه.
جاء ذلك في تغريدتين لترامب، قال فيهما: "لعل الأمر المشترك الوحيد بيني وبين أوباما هو أننا حظينا بشرف طرد جيمس ماتيس، أكثر جنرال مبالغ في تقديره، طلبت منه تقديم الاستقالة وكان شعوري رائعا حول ذلك، كان لقبه أنه فوضوي ولم يعجبني وغيرته إلى لقب الكلب المسعور".
وتابع ترامب في تغريدة أخرى: "قوته (ماتيس) لم تكمن في العسكرية، بل في العلاقات العامة الشخصية، أعطيته حياة جديدة وأمورا للقيام بها، ومعارك لينتصر بها، ولكنه نادرا ما فعل.. لم يعجبني أسلوبه في القيادة أو الكثير من الأمور الأخرى به، والكثيرون يوافقوني على ذلك، سعيد أنه ذهب".
وكان «ماتيس»، قال في تصريح نشرته مجلة "ذي أتلانتيك" على موقعها الإلكتروني إن "دونالد ترامب هو أول رئيس في حياتي لا يحاول توحيد الأميركيين، بل إنه حتى لا يدعي بأنه يحاول فعل ذلك"، مضيفا "بدلا من ذلك، هو يحاول تقسيمنا".
وهذا أول انتقاد من نوعه يصدر عن ماتيس، الجنرال السابق في سلاح المارينز والذي يحظى باحترام كبير في بلاده والذي سبق له وأن رفض مرارا توجيه أي انتقاد لترامب لأنه كان يعتبر أنه من غير المناسب انتقاد رئيس أثناء توليه منصبه.
وأضاف الجنرال المتقاعد في مرافعته الاتهامية بحق ترامب "لقد تابعت بغضب واستياء أحداث هذا الأسبوع"، مدافعاً عن المتظاهرين الذين يطالبون "عن حق" بالمساواة في الحقوق.

وتشهد الولايات المتحدة موجة احتجاجات غير مسبوقة منذ عقود أشعلتها وفاة المواطن الأسود الأعزل جورج فلويد في مينيابوليس بولاية مينيسوتا في 25 مايو حين قضى اختناقا عندما ضغط شرطي أبيض بركبته على عنقه حتى الموت بعدما اعتقله مع زملائه وكبلوا يديه إلى الخلف وثبتوه أرضا.

 

إقرأ ايضا