الشبكة العربية

الإثنين 21 سبتمبر 2020م - 04 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

أفلام "إباحية" في مخبأ "أسامة بن لادن" (التفاصيل كاملة)

0_FILES-AFGHANISTAN-US-ATTACKS-OBAMA-BINLADEN-20110502-02564_x

بعد مضي تسع سنوات على مقتله في هجوم لقوات البحرية الأمريكية على بلدة "أبوت أباد" الباكستانية، كشف فيلم وثائقي جديد أن زعيم تنظيم "القاعدة" الراحل، أسامة بن لادن ربما تواصل مع أتباعه عن طريق إخفاء الرسائل المشفرة في أشرطة الفيديو الإباحية.
 
وخلال العملية، صودر أكثر من 100 محرك أقراص (USB)، وأقراص مدمجة وأقراص (DVD)، حيث عثر على خمسة أجهزة كمبيوتر والعديد من الهواتف المحمولة، تضم ما يقرب من 470 ألف ملف تشتمل على 250 جيجابايت من البيانات التي تم أخذها كدليل.

وإلى جانب الملفات واللقطات والمعلومات الرقمية، عثر بجانب جثة بن لادن على عشرات الأفلام الإباحية، فيما تشير تقارير إلى أن المواد الإباحية ربما احتوت على رسائل مخفية بداخلها، بقصد تهريبها إلى أنصاره.

بتصف صحيفة "ديلي تلجراف" الأسترالية، اكتشاف المواد الإباحية بأنه يشير إلى أن بن لادن "ربما كان مجرد منافق يحب مشاهدة هذه النوعية من الأفلام بينما يخبر الجميع أن ذلك ممنوع".

ويسلط فيلم وثائقي جديد عرضته قناة "ناشيونال جيوجرافيك"، بعنوان: "القرص الصلب التابع لبن لادن"، الضوء على المعلومات التي تم الكشف عنها في مخبئه.

عرض الفيلم الوثائقي، الذي استضافه بيتر بيرجن، محلل شبكة (CNN)، في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي - مع اعتبار الأدلة جزءًا أساسيًا من الكشف عن التفكير الداخلي لقادة إرهابيين محتملين في المستقبل.

يصور الفيلم الوثائقي بن لادن نفسه على أنه كان مصبصا بجنون العظمة، والذي يزداد تدهورًا كلما طالت مدة بقائه مختبئًا مع أقراص صلبة تظهر أنه جمع مئات التقارير الإخبارية والأفلام الوثائقية عن نفسه.

نقلت صحيفة "ديلي ميل" عن مقدم البرامج الوثائقية بيرجن قوله: "تركت ملفات أسامة بن لادن وراءها بصمة لرجل معقد، مسؤول عن قتل آلاف الأشخاص".

وأضاف: "سوف يتذكره التاريخ لذلك، ولكن من أجل قطع تصور هذا الزاهد في كهف في حملة صليبية مقدسة، من المهم بالنسبة لنا أن نرى كيف قام بصياغة مقاطع الفيديو التي تم نقلها إلى أتباعه". 

وعلاوة على ذلك، أشار إلى "قراءة كيف ساعدته زوجاته المتعلمات جيدًا في كتابة خطابات حارقة. لمشاهدته وهو يغرس أبناءه وأحفاده في أيديولوجية الكراهية التي تؤدي إلى أعمال عنف ضد الحيوانات وترديد الشعر الجهادي".

كما كشف الفيلم الوثائقي عن تناقضات حول زعيم "القاعدة" الراحل"، حيث  يُنظر إلى مخبئه الإباحي على أنه يتعارض مع معتقداته الظاهرة عن النساء، حيث يقال إنه كان يشكو لمحطات الأخبار من توظيف مذيعات أخبار.

 

إقرأ ايضا