الشبكة العربية

الثلاثاء 02 يونيو 2020م - 10 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

أزمة جديدة.. كاتب مصري يهاجم "BE IN SPORTS" بسبب "صورة السيسي"

Untitled-5


ألمح كاتب مصري مؤيد للسلطة الحالية إلى شبهة تعمد في رداءة الصوت التي ظهرت خلال إلقاء الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي كلمة الافتتاح لبطولة الأمم الأفريقية لكرة القدم.

وافتتح السيسي بطولة كأس الأمم الأفريقية، مساء الجمعة، والتي تقام خلال الفترة من 21 يونيو وحتى 19 يوليو المقبل.

وعلى الرغم من الإشادة الكبير بـ "الافتتاح المبهر" للبطولة، إلا أن أكثر ما أثار الجدل على رواد مواقع التواصل الاجتماعي، كلمة السيسي التي أعلن فيها افتتاح البطولة، حيث ظهر وهو يتحدث ببطء شديد.

وقال الكاتب حمدي رزق في مقال نشرته صحيفة "المصري اليوم" الأحد: "يقينًا ما حدث لصوت الرئيس السيسى، فى إعلانه افتتاح بطولة أمم إفريقيا، مساء الجمعة، لم ولن يمر مرور الكرام على جماعة «كله تمام»، فالحدث منقول عالميًا، فكيف يظهر صوت مصر، ممثلًا فى رئيسها، على هذا النحو المحزن؟!، بطء الكلمات مع رجع صدى، ما أثّر على جودة الكلمة داخل الاستاد وعبر القنوات الناقلة محليًا ودوليًا".

وكان الإعلامي عمرو أديب قال إن مصدرًا مسؤولًا أخبره بأن سبب سماع صوت الرئيس بهذا الشكل، وجود خطأ تقني في الإذاعة الداخلية لاستاد القاهرة.

لكن رزق أكد أنه "لا مجال هنا لحديث «عادى وبتحصل»، ما حدث «لا هو عادى ولا بيحصل»، وإذا حدث فليس على هذا المستوى الرئاسى فى مثل هذا الحدث العالمى".

وتساءل: "وإذا لم يكن ما حدث متعمَّدًا احتراسًا ضروريًا، فماذا حدث، وكيف حدث، ومَن المسؤول المباشر وغير المباشر عما حدث، تحديد المسؤولية عن الخطأ الجسيم بات ضرورة مُلِحّة فى ظل قذارة فضائيات وصفحات إخوانية اتخذته هزوًا!".

ومضى الكاتب متسائلاً: "مَن ذا الذى استهدف الرئيس فى حفل الافتتاح بخطأ فنى لا يُغتفر، فى مثل هذه المناسبات العالمية لا يُترك شىء للمصادفة، أو يُحال خطأ كارثى إلى حسن النية، لو كان مهندس الصوت المسؤول مصريًا يستوجب حسابًا إذا كان مهملًا، أو عقابًا إذا كان متعمِّدًا، وإذا كان أجنبيًا فيستوجب إبعاده وطاقمه تمامًا عن بث فعاليات البطولة فورًا".

ووصف رزق ما حصل بـ "الخطأ، الذى يقترب من الخطيئة"، مشددًا على أنه "سياسيًا ما جرى يدخل بنا فى منطقة لا يُستبعد فيها سبب ولا يُرجح سبب إلا بدليل، والدليل الإخراج السيئ لكلمة الرئيس، ومفروض أنها درة حفل الافتتاح".

كما أبدى رزق، استياءه من عدم إظهار رد فعل الرئيس المصري عقب الهدف الذي أحرزه "محمود تريزيجيه".

وقال: "ملاحظة واجبة وموحية، العبقرى مخرج المباراة وكأنه يخرج حفلًا بهذا المستوى لأول مرة، فلم يفطن لحضور الرئيس وضيوفه، بمَن فيهم رئيس الاتحاد الدولى، ورئيس الاتحاد الإفريقى، ليقطع عليهم مرات أثناء التوقفات، ولو بعد تسجيل «تريزيجيه» هدف المباراة، ألم تكن ردة فعل الرئيس مطلوبة للمشاهدة، ولو على سبيل حب الاستطلاع؟".

ومضى إلى القول: "لن أُحدِّثكم عن ظهورات الرؤساء فى مثل هذه المنافسات، وكيف يتفننون عالميًا فى التعاطى مع الحضور الرسمى بحفاوة، تسعون دقيقة لم يسلط العبقرى عدساته نحو المقصورة الرئاسية، فى تجاهل فاضح، بل بلغ التجاهل مبلغه فى تجاهل وجوه مصر الراقية فى المدرجات، ومثله يزجى توقفات المباراة، وحدثت مرارًا وفى متسع الوقت مع تكرار سقوط حارس زيمبابوى، باستطلاع وجوه الجمهور المصرى الرائع، أقله يسلط عدساته على تعبيرات الوجوه الجميلة، واللفتات المؤثرة".

وألمح إلى أن ذلك كان عن قصد من مخرج المباراة، قائلاً: "مخرج BE IN SPORTS العبقرى ولا هنا.. عامل من بنها، أقصد الدوحة، هل ما حدث طبيعى؟، ربما، ولكن سوء الظن بالقناة القطرية من حسن الفطن".

 

وكان محام مصري، مقرب من السلطة ببلاغ عاجل للنائب العام ضد المسئول عن الإذاعة الداخلية باستاد القاهرة، بعد ظهور مشكلة في الصوت أثناء افتتاح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بطولة كأس الأمم الأفريقية الجمعة.

وقال المحامي سمير صبري في نص بلاغه: "حدث تاريخي رائع شهد له العالم كله في افتتاح كأس أمم أفريقيا باستاد القاهرة وكان صورة رائعة في الإعداد والتنظيم والإخراج ولكن حدثت مشكلة أثناء كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي في حفل الافتتاح وبدأت المشكلة نهاية كلمة أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي، وكان ذلك علي اثر خطأ تقني في الإذاعة الداخلية".

وأضاف: "الذي يتعين معه إحالة المسئول عن هذا الخطأ والتقصير والإهمال المهني الجسيم والذي وبلا أدني شك اساء إساءة بالغة لفخامة الحدث مما يحق معه للمبلغ التقدم بهذا البلاغ ملتمسا التحقيق فيما ورد به وتقديم المسئول للمحاكمة العاجلة".


 

إقرأ ايضا