الشبكة العربية

الأحد 20 أكتوبر 2019م - 21 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

سياسي موال للسلطة:

6 أسباب تجعل المصريين لا يصدقون أن الشباب المعدومين إرهابيون

خالد-رفعت


قال باحث سياسي مصري، إن كثيرًا من المصريين لا يصدقون الرواية الرسمية حول المدانين الـ 9 في قضية اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات، والذين نفذت فيهم أحكام الإعدام صباح أمس.


وفي سياق تساؤله: "لماذا لم يصدق كثير من الناس أن الشباب اللى اتعدموا هما الارهابيين بالفعل؟"، عزا الدكتور خالد رفعت، مدير مركز طيبة للدراسات السياسية والإستراتيجية (موال للسلطة الحالية) شكوك المصريين إلى 6 أسباب، كما قال عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك":

-"انتهاء مصداقية اعلام النظام عند كثير من الناس .. بسبب تحوله للتطبيل الفج للحاكم فقط .. مما جعل الناس لم تعد تصدقه حتى لو ذكر الحقائق الواضحة".

- "عدم احترافية القائمين على قيادة منظومة اعلام النظام (سواء ماسبيرو أو كل القنوات الخاصة اللى اشتروها).. فكلها تذيع نفس الاسكريبت.. فما الدافع لان اتنقل بين عشرين قناة كلها صوت واحد .. طبيعى جدا ان الناس تدور على كلام مختلف.. فبيتفرجوا على القنوات المغرضة زى مكملين والشرق والعربي بخلاف الجزيرة طبعا اللى تفوقت لوحدها على ١٠٠ قناة مصرية في اعداد تقارير تفصيلية عن حياة كل متهم مركزة على الجانب الانساني".

-"تكرار نفس الغلطة للمرة المليون.. فبدلا من نشر التحريات والادلة والتحقيقات وأقوال الشهود علنا ليتخرس الكل ... نقوم بمهاجمة قطر وتركيا والمؤامرة الكونية على مصر... وقصة ساذجة تثير الضحك حتى البكاء عن محاولة اغتيال احمد موسى".

-" الفشل المتكرر للجان النظام الاليكترونية اللى كل دورها نشر نفس الاسكريبت اليومي المتوزع عليهم (الذى لا يخرج عن شوية شتيمة فى الإخوان وتركيا وقطر وتخوين لاى رأي مختلف عنهم وتحيا مصر ٣ مرات) ... حتى أصبحوا مادة للسخرية والكوميكس من لجان شباب الإخوان الاليكترونية الأكثر ذكاءا بتطبيقهم أساليب الهندسة الاجتماعية بحرفية عالية (فى هذه الواقعة تم التركيز على الأسلوب الغير مباشر للاقناع باستدعاء حادثتي عرب شركس وميكروباص ريجينى.. واستغلال أخطاء الخصم بمنتهى الاحترافية)".

- "اعتماد لجان النظام الاليكترونية فى البداية على تيمة إظهار القوة والانتقام من الإرهابيين .. بينما اعتمدت لجان الإخوان على تيمة المظلومية والحق (حوار المتهم مع القاضى) ... فطبيعى ان يتعاطف الناس مع اللجان الثانية ... وعندما أدرك من يقود لجان النظام ذلك متأخرا كالعادة .. قام بتوزيع صور الضحايا من الجيش والشرطة ... مكررا نفس الخطأ بغباء شديد لانك تستهدف استعادة تعاطف الشعب اللى تعاطف معاهم .. فكان يجب إبراز الضحايا من الشعب نفسه وليس ضحايا الجيش والشرطة!!".

- "ظهر مستوى كفاءة لجان النظام الاليكترونية لدرجة عجزهم عن استرجاع او حتى تعطيل وايقاف اكونت بنت النائب العام الشهيد المتهكر ليومين كاملين انتشرت فيها البوستات المزيفه كالنار فى الهشيم.. ده حاجة يقدر يعملها اى هاكر عادى مش محترف ... حتى تدخل احد الاجهزة المحترمة واسترجع الاكونت فى دقيقتين بالفعل".
وفي وقت سابق أمس، نفذت وزارة الداخلية المصرية، الإعدام في 9 شباب معارضين صدرت بحقهم أحكام نهائية في واقعة اغتيال بركات صيف 2015.

ومن أبرز من تم تنفيذ الحكم بحقهم الشاب أحمد محمد طه، وهو نجل محمد طه وهدان، عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان (أعلى هيئة تنفيذية بالجماعة).

والثلاثاء، ناشدت منظمات حقوقية، بينها العفو الدولية، السلطات المصرية وقف تنفيذ الأحكام حيث أكد أهالي المتهمين أن اعترافات ذويهم تمت تحت التعذيب والإكراه وهو ما تنفيه السلطات وترفض التشكيك في أحكام القضاء.

وتعود أحداث القضية إلى يونيو 2015، إذ قتل بركات، إثر تفجير استهدف موكبه بالقاهرة، فيما نفت آنذاك جماعة "الإخوان" أي علاقة لها بالواقعة.

وبهذا يرتفع عدد المعارضين الذين نُفذ فيهم الإعدام إلى 42 شخصًا، منذ وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي للحكم في يونيو 2014.

فيما ينتظر 50 معارضًا آخرين تنفيذ العقوبة ذاتها بعدما صدر بحقهم أحكام نهائية بالإعدام في عدد من القضايا.

 

 

إقرأ ايضا