الشبكة العربية

الخميس 16 يوليه 2020م - 25 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

مدير المخابرات السوداني:

5 جيوش تنتظر "ساعة الصفر" لتتقدم نحو الخرطوم

4-57-634x315

اتهم الفريق أول صلاح عبد الله قوش، المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني، قوى اليسار بالسعي لتسلم السلطة لتطبيق مشروع السودان الجديد.

وقال خلال مخاطبته حفل تخريج الدفعة "42" من ضباط الجهاز أمس، إن "هناك خمسة جيوش تنتظر ساعة الصفر لتتقدم نحو الخرطوم بعد إشغالها بالفوضى وأعمال السلب والقتل وذلك حتي لا تجد من يقاومها"، وفق ما نقل "المركز السوداني للخدمات الصحفية" (حكومي).


وأشار إلى "ارتباط مصالح بعض القوى السياسية بالدوائر الخارجية ومحاولة الهجرة اليومية إلى سفاراتها"، قائلاً: "إننا نرصد كل ذلك ومحاولة بنائهم أرضية للخنوع للقوى الخارجية والتبعية لها مما يدفع بإتجاه سلب القرار الوطني وإرادته الحرة".

واعتبر أن دخول ما سماها بـ "القوى الشريرة إلى الإحتجاجات ومحاولة توظيفها فتح الباب للتخريب والفوضى وما تبع ذلك من تداعيات مؤلمة"، مترحمًا على الذين فقدوا أرواحهم خلال الأحداث التي شهدها السودان في الأسابيع الأخيرة.

وقال إن "استقرار البلاد يتحقق بالشرعية التي ترتبط باختيارات الشعب وليس بالهتاف والتظاهر"، مؤكدًا أن "القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى قد حسمت خياراتها إلى جانب إختيارات الشعب المستندة لصندوق الاقتراع".

وتعهد بمواصلة الحوار مع الشباب بمختلف توجهاتهم وآرائهم للوصول إلى مشتركات وأفكار وصولاً إلى حلول.

وأشار إلى أدوار جهاز الأمن في الإجراءات التى تبنتها الدولة لمواجهة الأزمة الاقتصادية وعلى رأسها تأمين وصول الخبز إلى الأسر وتأمين وصول الوقود إلى كافة المناطق ومحاربة التهريب ومحاربة الفساد بكل أشكاله، إضافة إلى مساندة مؤسسات الدولة في برامج تجاوز الأزمة العابرة وزيادة الإنتاج.


ومنذ 19 ديسمبر الماضي، تشهد البلاد احتجاجات منددة بالغلاء ومطالبة بتنحي الرئيس، عمر البشير، صاحبتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 30 قتيلًا وفق آخر إحصائية حكومية، فيما تقول منظمة العفو الدولية إن عدد القتلى 40، ويقدر ناشطون وأحزاب معارضة العدد بـ50 قتيلًا.

وسبق أن أقر البشير، عبر تصريحات متفرقة بالتزامن مع موجة الاحتجاجات الحالية، بوجود مشاكل اقتصادية يعاني منها السودان، لكنها ليست بالحجم الذي تضخمه وسائل الإعلام "في مسعى منها لاستنساخ ربيع عربي في السودان"، حسب قوله.

واتهم أيضًا من أسماهم بـ"مندسين ومخربين" من حركات مسلحة متمردة بقتل المحتجين.
 

إقرأ ايضا