الشبكة العربية

السبت 08 أغسطس 2020م - 18 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

يساري تونسي يدعي أنه "حفيد القسام" في ترشحه للرئاسة

القسام
سادت حالة من الجدل والسخرية بالشارع التونسي، وذلك عقب تصريح أحد مرشحي الرئاسة أنه حفيد للشيخ " عز الدين القسام" مؤسس كتائب القسام الجناح العسكري لحماس.
وكان المرشح الرئاسي ينتمي لليسار التونسي قد ادعى أنه حفيد الشيخ عز الدين القسّام، ما دفع البعض لاتهامه بـ " الشعبوية".
بينما اعتبر آخرون أنه مسعد للتخلي عن أفكاره مقابل الفوز بمنصب الرئاسة.
وأضاف حمة الهمامي، أحد مرشحي الجبهة الشعبية للرئاسة خلال لقاء تلفزيوني:  " أنا لست سليل أو حفيد العملاء الذين يخدمون الاستعمار..  أنا أعتبر نفسي حفيد محمد الدغباجي وعلي بن غذاهم والشيخ عبد الكريم الخطّابي والأمير عبد القادر الجزائري (مناضلون ضد الاستعمار الفرنسي) والشيخ عز الدين القسّام وفرحات حشّاد (مؤسس اتحاد الشغل) والطاهر الحداد (أول من طالب بتحرير المرأة في تونس..  هؤلاء هم روح المقاومة، بحسب قوله.
تصريح الهمامي أثار موجة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث علق الناشط نجيب عمار:  " حمة الهمامي: أنا حفيد الدغباجي والحداد وحشاد والجزائري والقسام. القسام يعنى أصلك من الإخوان. . مسكين الله يفرج عليه..  في طريقه إلى الرازي..  حمه بشر متقلب غامض وعلامة وجه تدل على الحقد والزعامة يريدها بأي ثمن حتى التضحية بالرفاق".
يذكر أن الهمامي قد أثار الجدل في وقت سابق، بعدما أكد أن الإسلام استمد أحكام الميراث من الجاهلية، كما أشار إلى أن هذه الأحكام مرتبطة بالاقتصاد والعلاقات الاجتماعية، داعيا إلى تغييرها بسبب التغيير الكبير الذي أصاب الحياة الاجتماعية.
وقد ولد عز الدين القسّام هو عالم دين ومناضل ضد الاستعمارين الفرنسي والبريطاني في كل من سوريا وفلسطين، في مدينة اللاذقية السورية قبل أن يستقر لاحقا في مدينة حيفا الفلسطينية، حيث شكل جماعة "العُصبة القسّامية" التي ناضلت ضد الاحتلال البريطاني.
 وتسبّبت وفاته في إحدى المعارك في اندلاع الثورة الفلسطينية الكبرى عام 1936 ضد الوجود البريطاني.
 كما أطلقت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اسمه على جناحها العسكري.
 

إقرأ ايضا