الشبكة العربية

الخميس 22 أكتوبر 2020م - 05 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

يديعوت أحرونوت : عباس كامل كاتم أسرار السيسي وصديق حماس

665001584001_4094063072001_VideoStillImagee982c1
تحت عنوان "الرجل الأول في مفاوضات التهدئة مع حماس"، أعدت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية تقريرا عن اللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة؛ لافتة إلى أن "في مركز المباحثات مع حماس، يقف كامل كرجل محور ومركزي، وهو الذي استحق لقب ظل الرئيس".   
وتابعت "لا تزال تداعيات جولة التصعيد الأخيرة بين إسرائيل وحماس تترك بصماتها على الحلبة السياسية، وفي الخلفية استقالة وزير الدفاع أفيجدور ليبرمان والانتخابات التي تبدو في الأفق بتل أبيب، يأتي هذا في الوقت الذي انتقد فيه الكثيرون وقف إطلاق النار بين إسرائيل وقطاع غزة، والتي جاءت في أعقاب وساطة مستمرة من قبل المصريين والرجل الأول فيها هو عباس كامل رئيس المخابرات".
وواصلت "رغم أن اسم كامل أصبح مشهور أكثر فأكثر بسبب دوره في جهود ومساعي التهدئة بقطاغ غزة، إلا أن الغموض حول شخصية لا زال ملحوظا، فهو لا يظهر كثيرا بشكل علني، وتقريبا لا يجري لقاءات مع وسائل الإعلام".
ونقلت عن مصدر إسرائيلي بارز قوله "في تل أبيب يرون عباس مؤيدا لحركة حماس، لكنهم مستمرون في التعاون معه بسبب الإيمان بقدرته على تحقيق نتائج على الأرض، كامل هو رجل متعدد العلاقات، خاصة بفضل قربه من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ولديه تأثير كبير على الحكومة في القاهرة، ورغم عدم ظهور كثيرا على الصعيد الإعلامي، إلا أنه يحافظ على علاقات طيبة مع صحفيين وإعلاميين".   
ولفتت "قبل أن يبدأ طريقه في المخابرات المصرية، كان كامل رجل عسكري، خدم كضابط مدرعات وتلقى تدريبات في الولايات المتحدة، بعدها انضم لصفوف الاستخبارات العسكرية المصرية، وفي عام 2014 عين مديرا لمكتب الرئيس السيسي وظل في هذا المنصب حتى شغله المنصب الحالي، أي المدير العام لجهاز المخابرات العامة". 
وذكرت "يعرف كامل في مصر على أنه كاتم أسرار السيسي، وهناك من يطلق عليه اسم (ثعلب الاستخبارات) أو (ظل الرئيس)، وهما لقبان يشيران إلى رؤية المصريين له وقربه من نخبة القيادة المصرية بشكل عام والرئيس بشكل خاص، كما يعرف الرجل بأنه الرجل رقم 2 في الدولة، بينما السيسي رقم 1،  واعتاد الأخير أن يصطحبه معه في سفرياته خارج البلاد، واستشارته في كثير من الملفات والقضايا".
ومضت "تعيين كامل رئيسا للمخابرات أثار الاهتمام الشديد في العالم العربي بل والانتقاد وكان أبرز المعارضين هو الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي قتل مؤخرا في القنصلية السعودية بأسطنبول، حيث كتب الصحفي قبل مقتله (عندما يفشل السيسي في إيجاد شخص يترأس جهاز الاستخبارات إلا مدير مكتبه؛ فإنه هذا يعني أن هناك أزمة ثقة جدية داخل نظام الحكم المصري)".
وقالت "اسم كامل مرتبط بعدد من المحادثات التي سربت من مسؤولي النظام الحاكم المصري، والتي أظهر محتواها مدى قوة وتأثير الرجل حتى فيما يتعلق بالقرارات غير المرتبطة بشكل مباشر بالمنصب الذي كان يشغله"، مضيفة "فيما يتعلق بالملف الفلسطيني الإسرائيلي يلعب كامل دورا هاما، حيث تشكل الاستخبارات المصرية ركيزة أساسية ومحورية أمام حماس، والشهر الماضي ألغى الرجل زيارته لتل أبيب على خلفية التوتر بالمنطقة، لكن مبعوثيه استمروا في الاتصالات والتقوا مع مسؤولي حماس في غزة". 
ونقلت عن مسؤول أمني إسرائيلي سابق قوله "كامل هو عمود الوساطة في الشرق الأوسط في ضوء الأهمية الإقليمية الضخمة لمصر؛ الرجل لديه ميزة أساسية، ويتمتع بالحكمة ولاذكاء، وترقى على سلم الوظائف المصري بشكل مثير للإعجاب،  إنه الآن بمثابة وزير، وهو يعمل بشكل مباشر مع الرئيس المصري ويحظى بثقته، كما يترأس جهاز قوى جدا".
وأضاف المسؤول "جهاز المخابرات المصرية له أهميته الكبرة فيما يتعلق بالشأن الفلسطيني، فهو يضم بين صفوفه رجال محترفين لديهم خبرات كثيرة وبينهم وبين إسرائيل علاقات جيدة، اليوم يوجد للأخيرة صلات عمل طيبة جدا مع جهاز الأمن المصري، الإسرائيليون ربما لا يشعورن بذلك، لكن على صعيد الامن القومي لدينا علاقات ممتازة مع القاهرة وهذا ميراث هام للدولة، اليوم كل من يخدم في المخابرات المصرية لابد وأن يعمل في الملف الإسرائيلي بشكل إيجابي". 
ولفت "الميزة الكبرى للمخابرات المصرية تتمثل في الرجال العاملين بالجهاز؛ اللواء الذي يتولى الملف الفلسطيني هو أحمد عبد الخالق، أنه رجل مذهل ومتواضع وذكي وذي دراية، ضابط ماهر ترقى في سلم الوظائف"، مضيفا "ما فعله كامل والسيسي نجح في تحقيق الاستقرار بالدولة المصرية، ودليل على ذلك هو حقيقة أن العاصمة القاهرة التي تضم أكثر من 20 مليون موطن لا تحدث بها عمليات إرهابية تقريبا، رلاقم المحاولات المستمرة لداعش، والتي يتم إجهاضها بشكل تام". 
 

إقرأ ايضا