الشبكة العربية

الخميس 18 أبريل 2019م - 13 شعبان 1440 هـ
الشبكة العربية

وضع أبطال الفيديوهات الإباحية في زنزانة واحدة

download

انضمت سيدة الأعمال المصرية منى الغضبان، التي ظهرت في فيديو إباحي مع المخرج والبرلماني خالد يوسف، إلى الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج، في سجن القناطر الخيرية، بعد تجديد حبسها من قبل النيابة العامة المصرية 15 يومًا على ذمة التحقيقات.
ورحلت قوات الأمن "الغضبان" من محكمة مدينة نصر، إلى سجن النساء بالقناطر الخيرية وسط حراسة الشرطة النسائية.
يأتى ذلك عقب تجديد قاضى المعارضات بمحكمة جنح مدينة نصر، اليوم الأربعاء، حبس المتهمة 15 يوما على ذمة التحقيق بعدما ظهرت فى فيديو جنسى مع مخرج شهير.
كانت الإدارة العامة لمباحث الآداب، تمكنت من ضبط سيدة أعمال مطلوبة للتحقيق معها بعد تسريب فيديوهات إباحية لها مع المخرج السينمائى الشهير، وذلك تنفيذاً لقرار النيابة العامة الصادر بضبطها من نيابة مدينة نصر أول، حيث تمكن ضباط التنفيذ من القبض على منى الغضبان، سيدة أعمال .
واستمعت النيابة لأقوال المتهمة التي أقرت بصحة الفيديوهات، وأكدت أنه تم تصويرها بمعرفة المخرج الشهير التي كانت متزوجة به في وقت تصوير الفيديو زواجا عرفيا عام 2010 وفى نهاية التحقيقات أمرت النيابة بحبسها 4 أيام على ذمة التحقيقات.
وكانت النيابة جددت حبس منى فاروق وشيما الحاج 15 يومًا على ذمة القضية، وأمرت بإداعهم سجن القناطر الخيرية.
وقالت حنان أحمد، محامية الفنانة شيما الحاج، إن قوات الأمن رحلت الفنانتين المتهمتين إلى سجن النساء بالقناطر.
وذكرت "أحمد" أنها قدمت عقدي زواج عرفيين لموكلتها "شيما" ومنى فاروق لمحكمة جنح مدينة نصر أمس الأحد، لإثبات زواجهما من الفنان خالد يوسف.
وأضافت "أحمد" أن زواج خالد يوسف بـ"شيما ومنى فاروق" كان منذ عام 2014.
وأشارت "حنان" إلى أن النيابة تنتظر استلام تحريات مباحث الإنترنت وتقريرها الفني، لبيان كيفية تسريب الفيديوهات والمسئول عن ذلك بالإضافة لموعد تصويرها، مؤكدة أن الفيصل في هذه القضية هو من قام بنشر وتسريب هذه الفيديوهات ولابد من تحديده ومحاكمته لأنه المتهم الرئيسي الذي أساء للمجتمع.
وأكدت محامية الفنانة شيما على ثقتها في القضاء المصري، لافتة إلى أن "شيما ومنى فاروق" أكثر المتضررين من تسريب الفيديوهات لتأثيرها على سمعتهما باعتبارهما سيدتين كانتا متزوجتين من المخرج خالد يوسف.
 

إقرأ ايضا