الشبكة العربية

الإثنين 13 يوليه 2020م - 22 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

وصلة سخرية.. إيران وصفت بشار بـ" الجبان المخنث" ووضعته ضمن فاتحي القدس

بشار
قال الكاتب السوري ماهر شرف الدين إن كرّر الإيرانيين كرروا على الطريقة الروسية، الإهانات لبشار الأسد.
وأضاف شرف الدين أن تسمية "ذيل الكلب" التي أطلقها مركز "كارنيغي" الروسي على بشار، وجدتْ ما يقابلها في صحيفة "قانون" الإيرانية حين وصفته بـ"الجبان المخنّث"، منوها أن الإيرانيين تفوّقوا على الروس حين نقلوا الإهانة إلى عالم المتخيَّل.
وأشار شرف الدين في مقال له بعنوان " لماذا يصرون على إهانة بشار" إلى أنه تحت عنوان "سنُصلّي في القدس"، نشرَ الموقع الفارسي الرسمي للمرشد الإيراني، علي خامنئي، لوحةً تصوّر القادة في ما يُسمَّى "محور المقاومة"، وهم يصلّون ضمن صفوفٍ وُضِعَ بشار الأسد في الرابع منها، بشكلٍ يجعل الناظر محتاجاً إلى إنعام النظر جيّداً لكي ينجح بالتعرُّف إليه.
وتابع قائلا : بعد عشرات الإهانات في العالم الواقعي، تأتي إهانات العالم المتخيَّل.. فحتى عندما يتخيَّلون الأسد يجعلونه قليل الشأن قابعاً في الصفوف الخلفية.
وأوضح  شرف الدين أننا نفهم إصرارنا، كمعارضين، على توجيه الإهانة لبشار باعتباره السفَّاح الذي قتل ودمَّر وهجَّر، لكننا ربما لا نفهم ذلك الإصرار حين يصدر عن حلفائه الذين قاتلوا من أجل بقائه،؟ متسائلا إذا كان هدف الروس هو إظهار تبعيَّة بشار لهم، وبالتالي إفهام العالم بأنَّ مفاتيح الحلّ السوري كلَّها في يدهم، فإنَّ هذا الهدف قد تحقَّق منذ زمن.. وإذا كان الهدف الإيراني هو الضغط على بشار لإعطائهم حصَّةً أكبر من اقتصاد البلد المنهوب، فيمكنهم تحصيل ذلك دونما استعمال لأسلوب التجريح والشتم وتقليل الشأن.
واختتم حديثه قائلا : ربما ينتظر القارئ منّي أن أجيب، من خلال معلومة مُسرَّبة أو عبر تحليل سياسي معقَّد، على سؤال: إذاً، لماذا يُصرّون على إهانة بشار؟.. وجوابي بسيط جداً، يعرفه كلُّ ذي فطرةٍ سليمةٍ، ويتلخَّص في كلمتين: "احتقار العملاء".
وكان موقع خامنئي قد  نشر عدة صور عن فاتحي القدس، والتي ظهر فيها ترتيب بشار بالصف الرابع، ناظرا في قفا الحوثي، بحسب ما سخر منه السوريون.
 

إقرأ ايضا