الشبكة العربية

الأحد 08 ديسمبر 2019م - 11 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

وصلة رقص للبشير وسط أنصاره..ومحللون هذا ما يحسنه

وصلة رقص للبشير وسط أنصاره..ومحللون هذا ما يحسنه
قال الرئيس السوداني عمر البشير إن تغيير السلطة في السودان يتم فقط عبر الانتخابات وصناديق الاقتراع، مؤكدا على ضرورة الحوار الوطني بين الفرقاء السودانيين للخروج من الأزمة الحالية، لافتًا إلى أن الحكومة مستعدة لهذا الحوار.
وأضاف أن الشعب السوداني سيبقى واقفا في وجه المؤامرات التي يتعرض لها السودان والتي تتبع لأجندات خارجية، لافتا إلى أن القوات المسلحة حافظت على أمن البلد وتعاملت بشكل حضاري مع المتظاهرين، محذرًا المواطنين من أنهم قد يصبحوا لاجئين حال تعرض السودان لمصير الدول الأخرى.
جاء ذلك في كلمة له اليوم الأربعاء، أمام حشد من أنصاره، وعقب الانتهاء منها دخل في وصلة رقص أمام مؤيديه.
من جانبه علق المحلل والخبير العسكري فايز الدويري على رقصة البشير قائلا : " أعرف أن البشير وصل للحكم بانقلاب عسكري من إنجازاته  الديكتاتورية المقيتة،  تقسيم السودان،  وتوسع نطاق الحرب الأهلية فيما تبقى ،انتشار الفساد، تردي الخدمات ، تراجع قيمة الجنيه والقائمة تطول، لكن الجديد بالنسبة لي أنه يجيد الرقص بالعصا أما المظاهرات المؤيدة.. هزلت".
وأضاف على حسابه في تويتر : " الأنظمة الفاسدة الديكتاتورية تدمر البلدان وتقتل الشعب من أجل الحفاظ على مصالحها،لكن الأسوأ منها ثلة المنافقين عبدة السلطان ولاعقي أحذيته الذين لا يخجلون من التسبيح بأمره ويطلقون عليه أجمل الصفات من أجل فتات يلقيها لهم عند قدميه، هزلت".
واشار إلى أن خطاب البشير خطاب شعبوي، يخاطب العواطف وليس العقول،يصلح أن يكون خطاب لزعيم عربي نجح في انتخابات مزورة للمرة الأولي وليس لرئيس حكم ثلاثين عاماً، يعد بالعديد من الإجراءات والوعود،أين إصلاحاتك خلال العقود الماضية،هزلت".
وبالتزامن مع خطاب البشير انطلقت عدة تظاهرات تطالب برحيل النظام، والتى واجهتها شرطة مكافحة الشغب السودانية، اليوم، بالغاز المسيل للدموع في مدينة أم درمان، بالتزامن مع تجمع المئات في العاصمة تأييدًا للرئيس عمر البشير.
وذكرت وكالة "فرانس برس" أن حوالي 300 متظاهر رددوا هتافات "الحرية والسلام والعدل"، وأغلقوا الطريق الرئيس في أم درمان، لكنهم سرعان ما واجهوا الغاز المسيل للدموع مع تحرك شرطة مكافحة الشغب لتفريقهم.
وشهدت الخرطوم وغيرها من المدن السودانية احتجاجات منذ 19  ديسمبر الماضي عقب قرار الحكومة رفع أسعار الخبز، في وقت يواجه فيه السودان أزمة اقتصادية متصاعدة.
 
 

إقرأ ايضا