الشبكة العربية

الأحد 15 ديسمبر 2019م - 18 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

وزير يمني: لن نتحاور مع "المجلس الانتقالي" وإنما الحوار مع الإمارات

abdf692b-5f97-4ac7-b5fa-e2eb4da4931b


أعرب وزير الداخلية اليمني أحمد الميسري عن رفض الحكومة المعترف بها دوليًا، الحوار مع المجلس الانتقالي الجنوبي "تحت أي ظرف كان"، مشددًا على أن التفاوض لن يكون إلّا مع الإمارات "إن أرادت".

وقال الميسري، في تسجيل صوتي نقلته وكالة "الأناضول": "لم ولن يتم أي حوار مع المجلس الانتقالي، باعتباره أداة عسكرية مع الإماراتيين، والحكومة لن تحاور أو تفاوض إلا صاحب تلك الأدوات، وليس الأدوات نفسها".

وجاء ذلك عقب وصول وفد من المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيا، الثلاثاء، إلى جدة، استجابة لدعوة الرياض للحوار مع الحكومة اليمنية، إثر التطورات الأخيرة في جنوبي اليمن.

وأكد الميسري، أن الحكومة اليمنية "ستعود إلى عدن لا محالة، سواء كان ذلك بالسلم أو بالحرب"، وأن الجيش الوطني "مستعد للقيام بالمهمة".

وجدد الميسري اتهام الإمارات بقصف قوات الجيش في منطقة العلم، بين محافظتي أبين وعدن جنوبي البلاد، وقال إن ذلك تم "تحت مبررات واهية وكاذبة".

والخميس الماضي، سيطر الانفصاليون على المحافظتين بدعم من طيران إماراتي استهدف مواقع للجيش اليمني؛ ما أسفر عن سقوط نحو 300 بين قتيل وجريح، حسب بيان لوزارة الدفاع اليمنية.

وأقرت الإمارات، بشن تلك الغارات، لكنها بررت ذلك بأنها استهدفت "مجموعات إرهابية مسلحة" ردًا على مهاجمتها قوات التحالف في مطار عدن.

والثلاثاء، أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث، دعمه للدعوة التي وجهتها السعودية للحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، لحضور حوار جدة.

وفي 20 أغسطس الماضي، وصل وفد المجلس الانتقالي، جدة، استجابة لدعوة الرياض للتفاوض مع الحكومة اليمنية الشرعية، غير أنه غادر بعدها بيومين دون إجراء الحوار.

وأرجع مصدر حكومي يمني حينها، للأناضول، مغادرة وفد الانتقالي، إلى فشل إجراء المشاورات مع حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، بسبب عدم التزام الانتقالي بشرط الحكومة المتمثل في انسحاب قواته من المواقع والمرافق الحكومية التي سيطرت عليها في مدينة عدن، قبل منتصف أغسطس الماضي.

وتشهد المحافظات اليمنية الجنوبية حاليًا، اشتباكات بين قوات المجلس الانتقالي، الذي يطالب بانفصال الجنوب، وقوات الحكومة الشرعية.

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي الحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر 2014.


ومنذ مارس 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، تقوده الجارة السعودية، القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين.

 
 

إقرأ ايضا