الشبكة العربية

الأربعاء 21 نوفمبر 2018م - 13 ربيع الأول 1440 هـ
الشبكة العربية

وزير الخارجية الأمريكي: سنرد على مقتل "خاشقجي" خلال أسابيع

5bd9e26495a597093b8b4599

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إن الولايات المتحدة تحتاج إلى بضعة أسابيع حتى تتوفر لديها أدلة كافية بشأن فرض عقوبات على المتورطين في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول.

وأضاف بومبيو في مقابلة مع إذاعة (كيه.إم.أو.إكس) في سانت لويس، أن الرئيس دونالد ترامب أوضح أن واشنطن ستتخذ إجراءات فيما يتعلق بهذه الواقعة.

وفي حين أشار إلى أن الإدارة الأمريكية "تراجع مسألة فرض عقوبات على الأفراد الذين تمكنا حتى الآن من تحديد أنهم... ضالعون في واقعة القتل تلك"، لفت إلى أنه "سيستغرق الأمر على الأرجح بضعة أسابيع أخرى قبل أن تكون لدينا أدلة كافية لتوقيع تلك العقوبات فعليًا لكنني أعتقد أننا سنكون قادرين على تحقيق ذلك".

وشدد وزير الخارجية الأمريكية على أن الولايات المتحدة لن تتغاضى عن مقتل خاشقجي، وقال: "نحن في طريقنا لكشف الحقائق... الرئيس قال إننا سنطالب بمحاسبة الضالعين في ارتكاب هذه الجريمة البشعة".


لكنه أكد على أن بلاده تربطها بالسعودية "علاقات استراتيجية عميقة وطويلة... ونحن عازمون على ضمان بقاء تلك العلاقات"، وذلك بعد يوم من تحذير مدير المخابرات السعودية السابق الأمير تركي بن فيصل آل سعود من أن الغضب الأمريكي إزاء مقتل خاشقجي والذي "يشيطن" السعودية يهدد بتعكير صفو العلاقات الاستراتيجية بين البلدين.

الأمير تركي، وهو أحد أفراد الأسرة الحاكمة، في خطاب أمام المجلس الوطني للعلاقات الأمريكية العربية عبر عن رغبته قال: "نحن نقدر علاقتنا الاستراتيجية مع الولايات المتحدة ونأمل في الحفاظ عليها، ونرجو أن ترد الولايات المتحدة بالمثل".

وعمل الأمير تركي - الذي كان خاشقجي مستشارًا له يومًا- سفيرًا للسعودية في لندن وواشنطن.

وتنفي السعودية تورط الأسرة المالكة في مقتله، وتقول إنها "مصممة على كشف كل الحقائق" في قضيته.

في الوقت الذي لم يعثر فيه بعد على جثة خاشقجي، لكن السلطات التركية والسعودية أكدت أنه قتل داخل قنصلية بلاده في إسطنبول في الثاني من أكتوبر. وطالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الرياض بالكشف عن مكان جثة الصحفي المقتول.
 

إقرأ ايضا