الشبكة العربية

السبت 11 يوليه 2020م - 20 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

وزير إعلام مرسي: القصاص للرئيس الراحل مؤجل بقدر الله

صلاح عبد المقصود
قال وزير الإعلام المصري السابق، صلاح عبد المقصود، إنني على يقين من زوال الانقلاب، وامتلاك الشعب لإرادته وحريته، واسترداده لكرامته.
وأضاف أن الإطاحة بالرئيس الراحل محمد مرسي، كانت إهدارا لإرادة المصريين وإجهاضا لحريتهم.
وفي تعليقه على ذكرى مرور 7 سنوات على أحداث بالرئيس الراحل محمد مرسي، قال إن الإطاحة بمرسي كانت إهدارا لإرادة المصريين التي استردوها في ثورة 25 يناير .
وأكد عبد المقصود أن الرئيس مرسي كان يسعى لتأسيس دولة مدنية ديمقراطية حديثة، يتمتع فيها المصريون بالحرية والكرامة والعدالة والمساواة واستقلال القرار والاكتفاء بالغذاء والدواء والسلاح.
وأضاف أن  الرئيس رفض أن يسكن القصر، وأصر على البقاء في شقته المستأجرة مع عائلته.
كما تحدث عن نزاهة مرسي قائلا : يكفي للدلالة  على نزاهة الرئيس أنه كان مسافرا إلى مكة للمشاركة في أعمال القمة الإسلامية في أغسطس 2012، وكانت زوجته " نجلاء محمود"،  ستسافر لأداء العمرة، فلم يسمح بأن تصحبه على طائرة الرئاسة، وحجزت تذكرة سفر على خطوط شركة الطيران الحكومية من ماله الشخصي.
وفيما يخص فترة توليه منصب وزير الإعلام بعهد مرسي، قال عبد المقصود: أردنا أن ننقل الإعلام من إعلام السلطة إلى الدولة، ومن الناطق بلسان الرئيس والحكومة إلى معبر عن الشعب، ويدير العلاقة والحوار والنقاش بين الطرفين.
كما أننا فتحنا وسائل الإعلام أمام كل المصريين بمختلف اتجاهاتهم وأطيافهم؛ ليعبروا عن آرائهم ومواقفهم، ولم نمنع أحداً من التعبير عن رأيه.
وفي حديثه عن وفاة مرسي في مقر محاكمته في 17 يونيو 2019، قال عبد المقصود : إن مرسي تم قتله بالبطيء، بدءا من سجنه في ظروف صعبة وحرمان أسرته من رؤيته ومحاكمته في قفص زجاجي .
وأوضح  أن هناك منظمات حقوقية ودولية طالبت بالتحقيق في وفاة مرسي، لكن لم يحدث شيء حتى الآن، وأعتقد أنه لن يحقق في شيء الآن، فالأمر مؤجل بقدر الله وعلى يقين أن الشعب سيقتص له.
 

إقرأ ايضا