الشبكة العربية

الأحد 05 أبريل 2020م - 12 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

ورثت مكتبه وزنزانته.. الزمر: جدتي دعت لي بمنصب لأحد الضباط الأحرار

عبود الزمر
كشف عبود الزمر عضو الهيئة العليا بحزب البناء والتنمية، والضابط السابق في جهاز الاستطلاع في حرب أكتوبر عن تفاصيل مثيرة وقعت له في حرب أكتوبر وبعد اعتقاله في قضية اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات.
وأضاف الزمر على حسابه في فيسبوك أنه وقعت له عدة عجائب بسبب دعوة كانت من جدته، منوها بضرورة عدم الاستخفاف بالدعاء.
وبحسب ما رواه الزمر فإن  جدته دعت لى بقولها  :" يارب أشوفك زى عباس رضوان ".. وكنت حينها في المرحلة الثانوية.
وتابع قائلا : فسألت عن ذلك الشخص فعلمت أنه قريب زوجها وأنه من الضباط الأحرار، وتولى وزارة الداخلية والحكم المحلى.
واستطرد في حديثه : مرّ بعض الوقت ، ونسيت هذا الأمر، ولكن انتبهت حينما حوكم مع مراكز القوى فى عهد السادات وحكم عليه بالمؤبد، فوجدت أننى أصبحت ضابطاً مثله، وأسرعت إلى أمى أقول لها يارب استر.
يقول الزمر: ومرّ بعض الوقت، ونسيت الأمر حتى انتقلت إلى جهاز الاستطلاع ولما دخلت إلى مكتبى الجديد قال لى ضابط شرف كبير فى السن هل تعلم مكتب من الذي تجلس فيه؟ فقلت لا، فقال هذا هو مكتب عباس رضوان.
وأوضح الزمر أنني تعجبت لذلك وحكيت لوالدتى وزوجتى، وقلت فى نفسى ربنا يستر.
وأضاف أنه عندما وقعت أحداث 81 حكمت المحكمة علىّ بالمؤبد فتذكرت دعوة جدتى.. والأعجب أن إدارة السجن الحربى أودعتنى إحدى الزنزانات، وفى الصباح جاء أحد الضباط ليصحبنى إلى الزيارة وقال لى هل تعلم من كان في هذه الزنزانة؟ قلت له لا، فقال عباس رضوان.
وتابع قائلا : فخرجت إلى الزيارة وقلت للأسرة أنا في زنزانة عباس رضوان، ،فلقد تحققت الدعوة، والحمد لله على كل حال .
وأشار الزمر إلى أنني  قصدت من هذه القصة أن أبين أثر الدعاء وأهميته، ومن هنا كان حرص نبينا محمد صلى الله عليه وسلم على الاحتفاظ بدعوته المستجابة شفاعة للأمة الإسلامية يوم القيامة.
 

إقرأ ايضا