الشبكة العربية

السبت 04 يوليه 2020م - 13 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

هل تسببت محاولة اغتيال مبارك في أديس بابا في إنشاء سد النهضة

اغتيال مبارك
كان الرئيس الراحل حسني مبارك قد أدار ظهره للعلاقة مع القارة السمراء، عقب تعرضه لعملية اغتيال في العاصمة الإثيوبية أديس بابا في يونيو 1995 .
وبحسب ما يرى محللون فإن هذه العملية قد تسببت بشكل أو بآخر في التمهيد أو تمادي إثيوبيا في إنشاء سد النهضة.
يأتي هذا عقب إهمال مصر للقارة السمراء وشؤونها، عقب عملية الاغتيال الفاشلة لمبارك.
وكان مبارك قد قلل من الواقعة التي تعرض لها، ووصف مهاجميه بأنهم مجموعة من الرعاع.
وتعتبر سياسة مبارك جاءت مغايرة لسياسة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، الذي دعم حركات التحرر الأفريقية، حيث أرسل بعثات دينية وتعليمه له، بالإضافة إلى إقامة محطات ومنابر إعلامية لهذه الحركات التحررية.
وقد حاول مبارك في بداية عهده مواصلة التجديد مع هذه الدول الأفريقية، ولكن محاولة الاغتيال غيرت المسار، حيث غابت القاهرة عن التمثيل في القمم الأفريقية، وتجاهلت بلدان القارة السمراء.
في هذه الأثناء انتهزت إسرائيل الفرصة، وأقامت علاقات مع البلدان الأفريقية، وخاصة إثيوبيا.
وقامت دول حوض النيل بتوقيع اتفاقية عنتيبي عام 2010، بين دول المنبع، والتي تنص على إنهاء الحصص التاريخية لدولتي المنبع مصر والسودان.
وأعطت إسرائيل إثيوبيا إشارة البدء في بناء سد النهضة، لتخفيض حصة مصر في مياه النيل.
يذكر أن الرئيس الراحل حسني مبارك كان قد تعرض لعملية اغتيال على يد الجماعة الإسلامية في العاصمة الأثيوبية أديس بابا في يونيه عام 1995، ما أدى إلى مقتل بعض عناصر الحرس، وعددا من أفراد الجماعة، وفق ما تم تداوله حينها.




 

إقرأ ايضا