الشبكة العربية

الثلاثاء 12 نوفمبر 2019م - 15 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

هل التقى الملك سلمان وأمير قطر في المطار بعد مغادرة القمة؟

9998543194

جمعت القمة العربية ولأول مرة منذ 5 يونيو 2017 بين العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، وأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، لكن حضورهما هذه الفعالية لم يستمر طويلا.
وفي تطور غير متوقع، غادر الزعيمان أعمال الجلسة الافتتاحية للقمة في قصر المؤتمرات بتونس العاصمة بفارق حوالي 30 دقيقة متوجهين إلى مطار تونس قرطاج الدولي، وذلك حسب روسيا اليوم.
وكان أمير قطر السباق إلى الخروج من الجلسة الافتتاحية دون إلقاء أي كلمة وخرج خلال كلمة للأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، الذي تحدث بعد كل من الملك سلمان والرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي
ولاحقا غادر الملك سلمان الجلسة الافتتاحية بعد انتهاء كلمة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، وغادر القاعة برفقة 3 أشخاص متوجها أيضا إلى المطار حيث كانت طائرته تستعد للإقلاع.
وحتى الآن امتنعت الدوحة والرياض عن تفسير أسباب الانسحاب المبكر للزعيمين من القمة العربية، بينما تناقلت وسائل إعلام روايات عدة غير مؤكدة حول هذا الموضوع.
ولم يحضر بالتالي أي من أمير قطر والعاهل السعودي الجزء الأكبر من القمة العربية. وفي الوقت الذي كانت فيه الجلسة الافتتاحية مستمرة كان آل ثاني والملك سلمان في مطار تونس قرطاج الذي أقلعت منه طائرتهما بفارق حوالي ساعة واحدة وفقا لتوقيت ورود الأنباء الرسمية.
ويرجح أن يكون الزعيمان قضيا بعض الوقت في الجناح الرئاسي من المطار بصورة متزامنة، إلا أنه لم تصدر أي تقارير رسمية حول ما إذا حدث هناك أي تلاق للعاهل السعودي وأمير قطر أو لوفديهما.
 

إقرأ ايضا