الشبكة العربية

الأحد 21 يوليه 2019م - 18 ذو القعدة 1440 هـ
الشبكة العربية

هل اقترب ترشحه .. منح "سيف القذافي" رقما وطنيا

سيف الإسلام
منحت مصلحة الأحوال المدنية في ليبيا، "سيف الإسلام القذافي " – نجل الرئيس الراحل معمر القذافي - رقما وطنيا.
وكان رئيس مصلحة الأحوال المدنية الليبية، محمد بالتمر، قد أعلن منح أرقام وطنية لكل من سيف الإسلام، وكذلك "صفية فركاش" زوجة القذافي.
وأكد بالتمر أن مصلحة الأحوال المدنية ليس لها علاقة بالتجاذبات السياسية، وأنها مؤسسة محايدة.
يأتي هذا في الوقت الذي ظهر فيه اسم"سيف القذافي" بقوة خلال الأيام الماضية بعد الحديث من مؤيديه، ومن يدعون التحدث باسمه، بأنه سيتقدم بأوراق ترشحه للرئاسة خلال الانتخابات المرتقبة، عندما يفتح باب الترشح.
بينما جددت المحكمة الجنائية الدولية مطالبتها للسلطات الليبية بضرورة تسليم "سيف القذافي" لمحاكمته دوليا، كونه أحد المطلوبين في جرائم ضد الشعب الليبي.
ولا يزال نجل القذافي مختفيا منذ الإفراج عنه من مسلحين في مدينة الزنتان، بالرغم من الجدل حول، ترشحه من عدمه.
وقال عضو المجلس الأعلى للدولة الليبي، إبراهيم صهد، إن القرار يؤكد عدالة الثورة الليبية، فبالرغم مما ارتكبه سيف من جرائم، وأنه مطلوب في ليبيا وخارجها، لكن من حقه كمواطن الحصول على رقم وطني، وهذا لا يعني سقوط الجرائم التي هي بحقه.
وأضاف أن هناك إثباتات على هذه الجرائم بالصوت والصورة واعترافات من سيف نفسه، بأنه شارك في محاولات وأد الثورة، وغيرها من التهديدات للدفاع عن نظام والده، لذا المطالبة بمحاكمته لاتزال قائمة حتى ينال جزاءه، بحسب "عربي21".
وعن محاولات فلول القذافي إيقاف المطالبات الدولية ضد سيف، أكد "صهد" أنها لن تنجح، وحتى إن نجحت، فهذا لا يعني إيقاف المطالب القضائية الليبية المحلية بحق نجل القذافي، كونه متهم بجرائم تجاه الشعب الليبي.
فيما أوضح  الناشط السياسي الليبي، أحمد التواتي أنه يجب أن نسأل أولا ما إذا كان سيف لا يزال على قيد الحياة، فلا توجد أي علامة تدل على وجوده، فلم نر له مثلا تسجيلا صوتيا أو مقطع فيديو منذ الإفراج عنه، وكل ما يتم تناقله مجرد تصريحات لمن يدعي أنه محاميه الخاص.
وعن منحه رقما وطنيا، قال هذا شيء طبيعي، فمهما كان جرمه، يظل مواطنا ليبيا، لكن بالتأكيد فإن قيادات المنظومة القديمة تراه المرشح الأفضل لها كي يتمكنوا من العودة، وحتى إن نجحوا في رفع اسمه من قائمة الجنايات الدولية، فسيكون عليه المثول أمام القضاء الليبي.
 

إقرأ ايضا