الشبكة العربية

السبت 29 فبراير 2020م - 05 رجب 1441 هـ
الشبكة العربية

هل أرسلت أمريكا قوات سرية للمساعدة في الإنقلاب الفاشل بفنزويلا؟

فنزويلا

وجهت كوبا، اتهامًا صريحًا، للولايات المتحدة الأمريكية، بتحريك قوات خاصة بشكل سري لفنزويلا، للتدخل في الأحداث الجارية بالانقلاب على الرئيس مادورو، تحت ذريعة وجود أزمة إنسانية.

وقال إعلان الحكومة الثورية في كوبا، إن الأحداث التي وقعت في الآونة الأخيرة في فنزويلا ترقى لمحاولة انقلاب فشل حتى الآن، في الوقت الذي تحاول إدارة الرئيس دونالد ترامب الضغط على رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو للتنحي وتسليم السلطة إلى خوان غوايدو رئيس الجمعية الوطنية.

وذكرت أن هذه الأحداث دفعت الولايات المتحدة إلى فرض عقوبات صارمة سببت ضررا يعادل 1000 مرة المساعدة التي تحاول فرضها على البلد.

كما جاء في الإعلان أنه "في الفترة بين 6 و10 فبراير أقلعت طائرات نقل عسكرية إلى مطار رافايل ميراندا في بويرتوريكو وقاعدة سان إيزيدرو الجوية في جمهورية الدومنيكان وجزر أخرى ذات موقع استراتيجي في البحر الكاريبي وربما دون علم حكومات هذه الدول".

وأضاف أن هذه الرحلات انطلقت من منشآت عسكرية أمريكية توجد فيها وحدات العمليات الخاصة ومشاة البحرية التي تستخدم لعمليات سرية.

هذا وقالت كوبا يوم الخميس إنه من الواضح أن الولايات المتحدة تريد "إنشاء ممر إنساني بالقوة تحت حماية دولية استنادا للالتزام بحماية المدنيين واتخاذ جميع الإجراءات الضرورية".

جدير بالذكر أن معظم البلدان في الغرب وأمريكا اللاتينية والولايات المتحدة سارعوا للاعتراف بغوايدو رئيسا شرعيا لفنزويلا وتعهدوا بمساعدات إنسانية بملايين الدولارات دعما لغوايدو، وبدأت المساعدات في الوصول إلى الحدود مع كولومبيا والبرازيل.

وصرح غوايدو يوم الثلاثاء بأن المساعدات ستمر عبر الحدود يوم الـ 23 فبراير رغم معارضة حكومة مادورو مما ينذر بمواجهة محتملة.

 

إقرأ ايضا