الشبكة العربية

الثلاثاء 18 فبراير 2020م - 24 جمادى الثانية 1441 هـ
الشبكة العربية

مستشار الأمن القومي الأمريكي:

هذه حقيقة دور "بن سلمان" في اغتيال "خاشقجي"

cef9d06e-261e-442d-ad79-5c0b4f432eec_16x9_1200x676

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، اليوم، إنه لا مؤشر على تورط ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان في قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول في الثاني من أكتوبر الماضي.


وأضاف: "من استمعوا لتسجيل مقتل الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، في تركيا الشهر الماضي، وعلاقة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، قالوا إنه لا يتضمن ما يشير إلى علاقة الأخير بالحادثة"، وفق وكالة "بلومبيرج الأمريكية.


أكد بولتون الذي كان في زيارة سريعة للإمارات، أمس، للصحفيين في سنغافورة، حيث يشارك في قمة إقليمية، إنه لم يسمع التسجيل بنفسه.

وردا على سؤال عما إذا كان التسجيل يشير إلى صلة ولي العهد السعودي بالحادثة، قال بولتون: "ليس ذلك هو الاستنتاج الذي خلص إليه من استمعوا له، وبالتأكيد هذا ليس موقف الحكومة السعودية".

وشدد بولتون على أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكد ضرورة كشف كل الملابسات المتعلقة بالقضية.

وقُتل خاشقجي الذي كان ينتقد ولي العهد السعودي والحاكم الفعلي للبلاد الأمير محمد بن سلمان داخل قنصلية المملكة في اسطنبول الشهر الماضي في عملية يقول الرئيس التركي رجيب طيب أردوغان إنها تمت بأوامر من "أعلى مستويات" داخل الحكومة السعودية.

وأصاف أردوغان أن من الواضح أن القتل كان مدبرًا، وأن الأمر صدر من أعلى مستوى للسلطات السعودية، لكنه لا يعتقد أن للأمر علاقة بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الذي قال إنه يكن له "احترامًا لا حدود له".

وتابع: "يقول ولي العهد: سأوضح الأمر وسأفعل ما هو ضروري. ونحن ننتظر بفارغ الصبر"، مشيرًا إلى أن الجناة من بين 18 مشتبها بهم محتجزين في السعودية.

وأعلن النائب العام السعودي، الشهر الماضي، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلال شجار في القنصلية السعودية في إسطنبول.

وأكدت النيابة العامة أن تحقيقاتها في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصًا جميعهم من الجنسية السعودية، تمهيدًا للوصول إلى كافة الحقائق وإعلانها، ومحاسبة جميع المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للعدالة.

وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني، والعهد تشكيل لجنة برئاسة ولي محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.
 

إقرأ ايضا