الشبكة العربية

الأحد 21 يوليه 2019م - 18 ذو القعدة 1440 هـ
الشبكة العربية

هذا ما فعله "سفاح المسجدين" أمام المحكمة

_106046270_e0b56714-7e47-4481-b1e5-efa1a8b543e0

مثل منفذ الهجوم على المسجدين في نيوزيلندا اليوم أمام المحكمة التي واجهته بتهمة ارتكاب الجريمة التي أودت بحياة أكثر من 50 شخصًا، عن سبق إصرار وترصد.

وظهر الإرهابي الأسترالي برينتون تارانت، أمام المحكمة مرتديًا ملابس السجناء ومكبل اليدين، إذ وجه إليه القاضي تهمة القتل، دون أن يتفوه في المقابل بكلمة واحدة.

وأثناء مثوله أمام المحكمة، كان من اللافت ضم "تارانت" لإصبعيه السبابة والإبهام على شكل دائرة، وأرخى بقية أصابعه مفرودة، في إشارة يرفعها دائمًا من باتوا يعرفون بـ "المتفوقين البيض".

ويؤمن هؤلاء بتفوق الجنس الأبيض على سائر الأجناس، ويعارضون بشدة الهجرة، وقد يتورطون أيضًا في إيذاء المهاجرين بمجتمعاتهم.

وكتب "تارانت" (28 عامًا) عن نفسه، في بيان مطول من 74 صفحة نشره على الإنترنت: "أنا رجل أبيض لأبوين بريطانيين من الطبقة العاملة، وأنتمي إلى أسرة منخفضة الدخل، لكنني قررت اتخاذ موقف لضمان مستقبل شعبي"، بحسب ما ذكرت صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وأرجع القاتل، الذي يدعم أيديولوجية اليمين المتطرف ويتبنى سياسة معاداة المهاجرين، في بيانه الذي جاء بعنوان "البديل العظيم"، أسباب ارتكابه المجزرة إلى "التزايد الكبير لعدد المهاجرين"، الذين اعتبرهم "محتلين وغزاة".

وقال: "أرضنا لن تكون يوما للمهاجرين.. وهذا الوطن الذي كان للرجال البيض، سيظل كذلك، ولن يستطيعوا يوما استبدال شعبنا".

والجمعة، شهدت مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية هجوما إرهابيا بالأسلحة النارية والمتفجرات، استهدف مسجدي "النور" و"لينوود"، في اعتداء دامٍ خلف أكثر من 50 قتيلا، بحسب حصيلة أولية غير رسمية.
 

إقرأ ايضا