الشبكة العربية

الجمعة 24 مايو 2019م - 19 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

أول إشارة لدور الامارات في قتل خاشقجي

نيويورك تايمز تكشف خطة ملاحقة "أعداء المملكة" وأسماء قادتها وتمويلها

محمد بن سلمان
كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عن تطورات كبرى في قضية اغتيال الكاتب السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلده باسطنبول ، مؤكدة أن عملية الاغتيال كانت جزء من خطة أكبر اتفق عليها مسؤولون كبار بالسعودية قبل سنة.
وقالت الصحيفة في تقرير لها إن : "مسئولين سعوديين ناقشوا في اجتماعات سابقة اغتيال من وصفتهم (أعداء المملكة) ، كان من بينهم قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني ضمن خطة بقيمة ٢ مليار دولار شارك فيها رجال أعمال من خلفيات امنية حينما كان محمد بن سلمان وليا لولي العهد" .. مضيفة : "الاجتماعات نظمها جورج نادر المقرب من ترامب".
وحول قضية "خاشقجي" كشفت الصحيفة تفاصيل جديدة عن متخذي قرار قتله ، مستبعدة إمكانية تحميل الجنرال أحمد عسيري الواقعة برمتها .
وعلقت على تلك الجزئية قائلة: "طبيعة العلاقة بين الجنرال أحمد عسيري وولي العهد السعودي محمد بن سلمان تجعل من الصعب تنفيذ عملية اغتيال  خاشقجي دون معرفة بن سلمان بها".
وهذه أول مرة تقترب الإشارة في الإعلام الأمريكي من دور الامارات في خطط القتل التي وضعتها الرياض ، والتي كان من أخطرها عملية قتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول ، حيث يعتبر "جورج نادر" أحد أبرز رجال الامارات في واشنطن ، كما كان يقدم نفسه كمستشار لولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد .
وكان فريق المحقق الخاص روبرت مولر الموكل إليه التحقيق في اختراق روسي للانتخابات الرئاسية الأمريكية منهمكا في البحث في الدور الروسي بالانتخابات الأميركية، فجرت صحيفة نيويورك تايمز في تقريرها المنشور في الرابع من مارس 2018، مفأجاة من العيار الثقيل حينما ذكرت أن مولر بدأ النظر في دور الإمارات المحتمل في شراء النفوذ السياسي بالولايات المتحدة، مركزا على شخصية جورج نادر المعروف بصلاته مع مسؤولي الإمارات، وكشفت -على وجه الخصوص- عن أن فريق التحقيق أجرى جلسات استجواب مع نادر منذ أسابيع.
وأوضحت الصحيفة -التي استندت في ما أوردته إلى أقوال شهود عيان مطلعين على سير التحقيقات- أن الأسئلة دارت حول دور محتمل لأبو ظبي في شراء التأثير السياسي بالولايات المتحدة، وتوفير أموال لحملة دونالد ترمب.
 

إقرأ ايضا