الشبكة العربية

الأحد 16 ديسمبر 2018م - 09 ربيع الثاني 1440 هـ
الشبكة العربية

نيكي هايلي: "مقتل خاشقجي لا يمكن التغاضي عنه"

نيكي هايلي: "مقتل خاشقجي لا يمكن التغاضي عنه"
في تطور جديد قالت نيكي هايلي، سفيرة الولايات المتحدة المستقيلة لدى الأمم المتحدة، إن "قضية مقتل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول لا يمكن تمريرها.
وأضافت في مقابلة أجرتها هايلي مع مجلة "ذي أتلانتيك" الأمريكية، الأربعاء، ونشرت أمس الجمعة أن ملف خاشقجي بشكل عام لا يمكن تمريره، لا يمكننا ذلك، والسبب هو أن هناك مسؤولين حكوميين سعوديين شرعوا بتنفيذ ذلك في قنصليتهم، لا يمكننا القول إن الأمر عادي أو يمكننا التغاضي ".
وحول علاقة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالقضية، قالت هيلي إنه "أمر يتوجب على الإدارة الأمريكية الحسم فيه، إنها حكومته، حكومته من قامت بذلك".
يذكر أن تصريحات هايلي تتعارض مع التصريحات التي أدلى بها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب ووزير خارجيته، مايك بومبيو دفاعا عن ولي العهد السعودي التي أكدت أن تقرير وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) لا يخلص إلى "دليل دامغ" ضد ولي العهد.
وأثارت الجريمة التي وقعت داخل القنصلية السعودية بإسطنبول، مطلع أكتوبر الماضي، غضبا عالميا ومطالبات مستمرة بالكشف عن مكان الجثة، ومن أمر بقتله.
وبعدما قدمت تفسيرات متضاربة، أقرت الرياض بمقتل الصحفي السعودي وتقطيع جثته داخل القنصلية إثر فشل مفاوضات لإقناعه بالعودة إلى المملكة.
يذكر أن مشرعين ديمقراطيين وجمهوريين بمجلس الشيوخ طرحوا مشروع قرار يحمّل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مسؤولية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.
ومن بين أبرز أعضاء المجلس الذين قدموا مشروع القرار ليندسي جراهام (جمهوري) والمرشح السابق لنيل تسمية الحزب الجمهوري في سباق الرئاسة ماركو روبيو، والسيناتور إيد ماركي (ديمقراطي) والسيناتورة ديان فاينستاين (ديمقراطية).
ويحمّل مشروع القرار بن سلمان المسؤولية المباشرة عن مقتل خاشقجي، ويشير أن الأعضاء المذكورين في مجلس الشيوخ لديهم "ثقة شبه مؤكدة" بتورط ولي العهد في الجريمة.
ويناشد مشروع القرار الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي تحميل بن سلمان مسؤولية الأزمة الإنسانية في اليمن، ومقاطعة قطر، والضغوط الممارسة على المعارضين السعوديين، إلى جانب جريمة قتل خاشقجي.
 

إقرأ ايضا