الشبكة العربية

الأحد 16 ديسمبر 2018م - 09 ربيع الثاني 1440 هـ
الشبكة العربية

"نتنياهو" يحمي نفسه بـ"درع الشمال"

نتنياهو
شككت تقارير عبرية، في حقيقة جدوى وأهداف عملية "درع الشمال"، التي أطلقها جيش الاحتلال الاسرائيلي لرصد وتدمير أنفاق "حزب الله" اللبناني.
وتساءلت صحف عبرية، "هل عملية درع شمالي أم أنها درع نتنياهو"، في إشارة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي يواجه اتهامات بالفساد.
وتلاحق "بنيامين نتنياهو" في القضية المسماة "الملف 4000"، تهما بتقديم تسهيلات ضريبية لشركة الاتصالات الإسرائيلية "بيزك"، بقيمة تقارب 276 مليون دولار مقابل قيام موقع "واللا" الإخباري المملوك للمدير العام السابق للشركة، بتغطية إخبارية إيجابية لـ"نتنياهو" وأسرته.
وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إنه "عندما تكون رادعًا، فإنك تعمل على داخل قطاع غزة لاكتشاف أنفاق حماس وتسمّيها عملا وقائيا، لكن عندما تكون مردوعا فإنك تعمل على اكتشاف الأنفاق داخل أراضيك وتسميها عملية عسكرية".
ونقلت الصحيفة عن رئيس حزب العمل، "يؤال حسون" قوله إن "المعارضة تطالب بأجوبة، للاطلاع على العملية وانعكاساتها".
وصرح "نتنياهو" عقب انطلاق العملية، أن "غرض النفق الذي كشف عنه كان إدخال عناصر من حزب الله إلى أرضنا والحديث يدور عن جزء من معركة واسعة لأنهم خططوا لاحتلال جزء من الجليل"، على حد قوله.
وأضاف: "درع الشمال مستمرة وواسعة، لقد جندنا لها أفضل خبراتنا وقدراتنا العسكرية، حزب الله يعرف جيدا أن من يهاجم دولة إسرائيل سيدفع ثمنا غاليا".
وكان الجيش الاحتلال الإسرائيلي، أعلن الثلاثاء، عن إطلاق حملة عسكرية أسماها "درع الشمال" لتدمير أنفاق حفرها حزب الله اسفل الحدود الإسرائيلية مع لبنان.
 

إقرأ ايضا