الشبكة العربية

السبت 21 سبتمبر 2019م - 22 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

"نتنياهو" يحتفي بوزير الخارجية البحريني ويلوح بعملية عسكرية في غزة

1024794060

رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتصريحات وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، التي اكد فيها اعتراف بلاده بحق اسرائيل بالوجود، وأنها تعترف بأنها "باقية هنا"، وأنها تريد السلام معها.

وكان الوزير البحريني صرح للإعلام الإسرائيلي بأن "إسرائيل هي دولة في الشرق الأوسط وجزء من التراث الإقليمي، وهناك مكان للشعب اليهودي بيننا ويجب على الجمهور الإسرائيلي أن يصدق بأنه توجد هناك دول في المنطقة تريد تحقيق السلام".

وقال نتنياهو عبر حسابه على موقع "تويتر": "هذه هي تصريحات في غاية الأهمية وهي تأتي نتيجة السياسة التي ننتهجها التي تحول إسرائيل إلى قوة كبيرة في المنطقة وإلى قوة عالمية صاعدة".

غير أنه أشار إلى أنه "في الوقت الذي نتقرب فيه من الدول العربية ونطبّع تدريجيا علاقاتنا معها وفي الوقت الذي رحبنا فيه بالمؤتمر الذي عقد في البحرين الذي سعى قبل كل شيء آخر إلى تحقيق الازدهار الاقتصادي عند الفلسطينيين وفي المنطقة بشكل عام, هاجم الفلسطينيون المؤتمر بشراسة, بشكل يناقض مصالحهم".

والأسبوع الماضي، استضافت البحرين "مؤتمر السلام من أجل الازدهار"، الشق الاقتصادي لخطة السلام في الشرق الأوسط، المعروفة إعلاميا بـ "صفقة القرن".

وقاطعت القيادة والفصائل ورجال الأعمال الفلسطينيين المؤتمر، باعتباره إحدى أدوات خطة السلام الأمريكية، التي يتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل.

وانتقد نتنياهو موقف السلطة الفلسطينية من مؤتمر البحرين،  قائلاً: "إنه خلال الأيام الأخيرة السلطة الفلسطينية حتى اعتقلت رجل أعمال فلسطيني ثم أفرجت عنه بعد أن رضخت لضغوط أمريكية، ومع ذلك إنها اعتقلته والجريمة الوحيدة التي ارتكبها كانت مشاركته في مؤتمر اقتصادي يهدف إلى تعزيز الاقتصاد الفلسطيني".

وتابع: "هناك شيء واحد يبرز من هذا – وهو أن الفلسطينيين مصممون على مواصلة الصراع مهما كان الثمن, بما في ذلك ثمن رفاهية الفلسطينيين أنفسهم. من يريد السلام لا يتصرف هكذا. ونحن, خلافا لهم, نواصل العمل على تعزيز علاقاتنا مع العالم العربي, بما فيها هذا اليوم بالذات. هذا يخدم جميعنا".

واستدرك رئيس الوزراء الإسرائيلي قائلاً: "أما غزة فنفهم تماما المعاناة التي يعيشها سكان البلدات الإسرائيلية المتاخمة لقطاع غزة ونعمل على تخفيفها بقدر الإمكان. وفرضنا الأسبوع الماضي عقوبات صارمة على حماس, بما في ذلك وقف تزويد القطاع بالوقود. وإن اضطررنا لذلك, سنتخذ خطوات أشد صرامة بكثير".

ولوح نتنياهو بأنه "قد نضطر إلى شن عملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة وما يرشدني هو شيء واحد فقط وهو أمن دولة إسرائيل".
 

إقرأ ايضا