الشبكة العربية

السبت 08 أغسطس 2020م - 18 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

نتنياهو: لولا الجيش الإسرائيلي لأقام "داعش" دولته بسيناء

السيسي و نتنياهو
السيسي و نتنياهو

يبدو أن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، يسعى لإيجاد موطئ قدم لدولته المزعومة، وسط الأحداث الدامية التي تعصف بالشرق الأوسط، والدول العربية بشكل خاص، حيث خرج في تصريح غير مسبوق، كاشفًا عن دوره في محاربة تنظيم داعش في سيناء أو ما يعرف بـ"ولاية سيناء".

وتطرق رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، للدور العسكري الإسرائيلي في سيناء المصرية، قائلًا،:" لولا الجيش الإسرائيلي لأقام تنظيم "داعش" دولة جديدة له بسيناء".

"عامي روحكس دومبا" الخبير العسكري الإسرائيلي، كشف عن هذه التصريحات،  لمجلة "يسرائيل ديفينس" العبرية، المتخصصة في الشؤون الأمنية والدفاعية، قبل أيام، مشيرًا إلى أن نتنياهو قال قبل أيام خلال مؤتمر السفراء الإسرائيليين في دول أمريكا اللاتينية وقارتي إفريقيا وآسيا بمقر وزارة الخارجية الإسرائيلية بالقدس المحتلة،:" نتنياهو إن داعش والسُنة المتطرفين الذين جرى القضاء عليهم بشكل كبير في سوريا والعراق حاولوا ترسيخ وجودهم هنا في مصر حيث قامت إسرائيل بعمليات قصف جوي بالتنسيق مع الجيش المصري بسيناء"؛ ليؤكد بذلك صحة التقارير التي كشفت عن هذا الدور قبل أشهر-.

ويكمل "دومبا"، تابع نتنياهو قائلاً :"نحن نمنع داعش بسيناء على طريقتنا، لن أذكر تفاصيل عن ذلك، لولا أن "إسرائيل" كانت هناك، لكان تهديد داعش بإقامة دولة جديدة له بصحراء سيناء يهدد المنطقة بأسرها".

وكشفت "نيويورك تايمز" الأمريكية، في فبراير الماضي، عن سبعة مسؤولين كبار أمريكيين وبريطانيين لم تسمهم، أن الطيران الإسرائيلي نفذ أكثر من مائة عملية قصف جوي في سيناء خلال عامين، استهدف خلالها ما وصفتهم الصحيفة بـ "الجهاديين".

وقالت الصحيفة، إن العمليات الإسرائيلية بسيناء انطلقت بموافقة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وشملت استخدام مقاتلات ومروحيات وطائرات بدون طيار، مع الحرص على عدم كشف هوياتها الإسرائيلية.

وأوضحت أن العمليات الإسرائيلية بسيناء، تزايدت في أعقاب نجاح "داعش" في قتل ما يزيد عن مائة جندي وضابط مصري، و"احتلال" مدينة الشيخ زويد في يوليو 2015، وبعد إسقاط التنظيم طائرة  الركاب الروسية التي لقي ركابها الـ224 مصرعهم بعد أقل من نصف ساعة على إقلاعها من مطار شرم الشيخ في أكتوبر من نفس العام.

ونقلت الصحيفة، عن مسؤولين أمريكيين أن السيسي باح بحقيقة الهجمات الإسرائيلية لدائرة صغيرة للغاية من قادة الجيش والمخابرات في مصر، مؤكدين أن الطيران الإسرائيلي لعب دوراً "حاسماً"، سمح للجيش المصري باستعادة مواقعه التي سيطر عليها مقاتلو التنظيم.

الطائرات الإسرائيلية، اتخذت مساراً التفافياً لخلق انطباع بأن قواعدها تتواجد داخل الأراضي المصرية، بحسب "نيويورك تايمز"، التي لفتت إلى أن القاهرة وتل أبيب عمدتا إلى إخفاء المشاركة الإسرائيلية في القصف الجوي على سيناء، خوفاً من ردود أفعال داخل مصر.

وفي مايو الماضي، قدم تنظيم "ولاية سيناء" ما اعتبره دليلاً على تنفيذ "إسرائيل" هجمات في سيناء، وتناقلت وسائل إعلام إسرائيلية مقطع فيديو بثته وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم يظهر أحد مقاتليه وهو يعرض بقايا صاروخ قال إن "إسرائيل" أطلقته على سيارة ظهرت خلفه محترقة تماماً.
 

إقرأ ايضا