الشبكة العربية

الخميس 12 ديسمبر 2019م - 15 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

ناشط قبطي يكشف مفاجأة عن خيانات داخلية للكيانات القبطية

أقباط
كشف الناشط القبطي كمال سدرة عن سبب عدم توحد الكيانات القبطية في مصر، والتي تنشد الحرية، وذلك بسبب ما تعانيه هذه الكيانات من خيانات داخلية، أو التطلع لحب الزعامة.
وأضاف سدرة على حسابه في فيسبوك أنه في ٢٠١١ كنت أدير عدة دورات تدريبية مجانية حول تأسيس الأحزاب وإدارتها،.
وتابع في حديثه :  إنني شرفت بدعوة مجموعات شبابية كتير كان عندها النية لتأسيس أحزاب في ظل حالة الحرية المؤقتة اللي كانت بعد سقوط مبارك، منوها أنه كان من ضمن هؤلاء مجموعات قبطية، حسوا إن ممكن يكون ليهم دور بعد سنين وسنين من الإقصاء.
وأوضح الناشط القبطي أنني دُعيت وقتها أو دعوت مجموعات منهم لاجتماع بهدف توحيد الجهود، بهدف الاشتراك في كيان واحد بدل تفتيت المجهود في عدة أحزاب ضعيفة.
وأشار سدرة إلى أنني الاجتماع معهم بسرد تاريخي عن الانقسامات اللي حدثت في التاريخ القبطي، مشددا أن كل مرة بيحصل فيها مصيبة بتكون بسبب انقسامهم وخيانات داخلية.
وأوضح أنه لظروف عملي في جهات كتير خارج مصر، كان تواجدي فقط لأيام قليلة، وبعد سفري لفترة، تقابلت مع بعضهم وعلمت أن الـ ٤ مجموعات اللي كنت تقابلت معاهم لإنشاء كيان واحد بدل أربعة، انقسموا وتفتتوا ألي ١٣ كيانا، بسبب مرض الزعامة الوراثي.
وواختتم حديثه قائلا :  "نصيحتي بسبب اللي بشوفه علي الغنترنت من النشطاء الأقباط سواء الحقوقيين أو السياسيين أو اللي بيهيصوا وخلاص، بلاش تخوين وشتائم، واللي بيقدر يعمل حاجة مفيدة للبلد أو البني آدمين اللي في البلد إما يعملها أو يرغي ويصدعنا علي الفيسبوك وده بيكون تمامه، لأن اللي بيشتغل بجد مش فاض للشتائم والتخوين وقلة الأدب، والمفروض الأشكال ده تعرف أن تصرفاتهم أكبر عائق للعمل الحقوقي للأقلية القبطية، بحسب قوله.
 
 

إقرأ ايضا