الشبكة العربية

الخميس 13 أغسطس 2020م - 23 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

ناشط قبطي يكشف تفاصيل مثيرة عن مسلسل "بابا العرب"

بابا العرب
كشف الناشط القبطي كمال سدرة عن تفاصيل مثيرة حول ميزانية وكواليس مسلسل " بابا العرب".
وكتب سدرة على حسابه في فيسبوك أن الميزانية المعلنة للمسلسل (٥٠-٨٠ مليون جنيه مصريا) مبلغ ضخم، ليس بالنسبة لإنتاج مسلسل، لكن بالنسبة لمؤسسة دينية، المفروض أنها تعيش في ظل ظروف اقتصادية صعبة علي الغالبية العظمي من المصريين والكنيسة نفسها عندها دائما عجز في التمويل للأنشطة الرئيسية.
وأضاف سدرة أن مسمي المسلسل جاء في ظل جدال حاد داخل المجتمع القبطي حول الهاوية هل هي عربية أم مصرية.
وتابع قائلا : توقيت المسلسل في ظل حرب شرسة بين أبناء الكنيسة سواء المؤيدين للمتنيح البابا شنودة أو معارضيه، منوها أن الحرب قسمت الكنيسة برعاية قيادات كبري من المجمع المقدس، وبالطبع ميزانية الفيلم سواء مساهمة الكنيسة أو تبرعات الأقباط، هي في النهاية أموال الكنيسة -مال يخص عموم أعضاء الكنيسة- سواء مؤيدي البابا أو معارضيه.
وأوضح الناشط القبطي أنه كان من ضمن الإعلان الكنسي الرسمي عن المسلسل، أنهم حصلوا بالفعل علي موافقة الرقابة، وليس جديد علي أحد، هذه الموافقات تعني تدخل الأمن والسياسية في كل تفاصيل العمل -كباقي المنظومة الفنية والإعلامية في ظل حكم السيسي- فمصداقية هذا العمل لا ترتقي ليصبح تأريخا حقيقيا، بل بعد عرضه سوف تنقسم الكنيسة أكثر وأكثر علي كل حدث وتفصيلة.
وأوضح أيضا أن طريقة إدارة الكنيسة في إدارة الأموال والتي -مع ظهور السوشيل ميديا- تواجه انتقادات بسبب سواء الاستغلال ودعاوي الفساد، وعدم وجود جهاز رقابي واحد داخل الكنيسة يسأل أو يحقق في أي من الشكاوي او يراقب الصرف.
وشدد في حديثه أن الكنيسة مؤسسة روحية تتكون من جمعية عمومية وهي شعب الكنيسة والإدارة وهي الاآباء الكهنة والأساقفة والبابا وموظفين، والمفروض أن فيه آلية للتواصل بين الشعب والقيادة، ولكن المفروض حاجة والواقع حاجة تانية، فمن لديه شكوي ليس أمامه غير الكتابة علي السوشيال ميديا، وللأسف الادارة العليا لا تسمع ولا تعطي اعتباراً لاي نقد، بل علي النقيض تتخذ مواقف عدائي بفوقية صماء.
ووجه سدرة رسالة لمن يبرر ميزانية الفيلم الضخمة، والدفع بأنه مشروع مربح، حابب بس أقولهم إن مش من مهام الكنيسة الإنتاج الإعلامي، وكمان المسلسل ليس من أهدافه الربح وأشك انه ممكن يكون ليه أي مردود مادي، وكل افتراضاتهم مبنية علي لا شئ، لا تصريح من الكنيسة بكده ولا خبرة إعلامية.
وتابع قائلا : ظروف إنتاج المسلسل في ظل حبرية البابا تواضروس، واللي بتدخله السافر في السياسة جر الكنيسة لمستنقع، خلي الشعب معندوش ثقة في قرارات الكنيسة ولا بنزاهة قيادتها، فكل تصرف بقي تحت المجهر، وقدسية المناصب المقدسة والكنيسة أصبحت أمور مطروحة للنقاش والرأي وليس في خانة القداسة اللي محدش كان يستجري يقرب منها سابقاً.
 

إقرأ ايضا