الشبكة العربية

الأربعاء 12 أغسطس 2020م - 22 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

ناشط قبطي يستنكر تأييد تواضروس للجيش.. دور الكنيسة الدعاء للرئيس والإخوان

تواضروس والسيسي

أعرب الناشط القبطي كمال سدرة عن أسفه لبيان الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر لتأييدها الجيش في قراراته، والتي ليست جزءا من اختصاص الكنيسة.
وأضاف سدرة على حسابه في فيسبوك أن الكنيسة ليست حزبا يؤيد أو يشجب أو يحشد، دور الكنيسة الصلاة للكل الرئيس والمواطنين، المؤيدين والمعارضين، الإخوان والإرهابيين، الصلاة من أجل سلام العالم والبلد.
وعن دعم الكنيسة للقوات المسلحة في بيان بعد تلويح بالحرب، يقول سدرة : " مش دورها خالص، سواء الحرب ده شرعية أو لا، دور الكنيسة الصلاة فقط وبالأخص في ظروف الحروب والصراعات واللي هي في كل الأحوال شر مطلق وموت ودمار، والدعم ممكن يكون لاتفاقيات سلام، مبادرات صلح أو أي تعاون إنساني".
وتابع قائلا : مع كامل الاحترام للجميع، وده لا يعتبر تأييد مني أو رفض أو تعليق علي موضوع ليبيا أو إثيوبيا، كتبت وهاكتب تعليقات علي الموضوعات المصيرية ده.
وكانت الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية، قد أعلنت في بيان لها أمس الأحد، أنها تتابع التطورات والتحديات التي تمر بها المنطقة، مؤكدة دعمها للقيادة السياسية وقواتنا المسلحة في جميع الخطوات والإجراءات والقرارات التي يتخذها للدفاع عن الأمن القومي المصري وحماية حدودها.
وثمنت الكنيسة حرص مصر الدائم علي دبلوماسيتها السياسية، وحجم تمسكها بالمسارات السلمية في حل الأزمات الإقليمية، ورفض التدخل في شئون الدول ونحن نفخر بجيشنا الوطني الذي يبذل الغالي والثمين من أجل الحفاظ على وطننا الغالي مما يتطلب ضرورة الاصطفاف الوطني لكافة أطياف المجتمع خلف قيادتنا السياسية الحكيمة وقواتنا المسلحة الباسلة.
كما اختتم البيان حديثه قائلا : "نصلي إلى الله أن يسود السلام العالم وينعم على منطقتنا بالاستقرار، ويحفظ وطننا من كل شر".


 

إقرأ ايضا