الشبكة العربية

الأربعاء 28 أكتوبر 2020م - 11 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

ناشط قبطي: قنوات الكنيسة زي أحمد موسي ومصطفي بكري

قنوات قبطية
قال الناشط القبطي كمال سدرة إن القنوات المحسوبة على الكنيسة في توجهاتها وبرامجها تشبه الفضائيات التي تبث برامج للإعلامي أحمد موسى، والبرلماني مصطفي بكري.
وكتب سدرة على حسابه في فيسبوك عبر سلسلة منشورات : " هناك خلط ما بين إدراك عموم الشعب القبطي وإدراك القائمين علي القنوات لكينونة القنوات القبطية، الخلط ده ليس ببعيد عن الخلط داخل الكنيسة نفسها ما بين الدين والسياسة، وهذا الخلط لم يبدأ في حادثة تغيير قناة CTV لشكلها، بل منذ أن قرر القائمين علي هذه القنوات إذاعة برامج سياسية تعتنق اتجاه سياسي معين، مثلها مثل قيادات الكنيسة".
وأضاف أن البعض يري القنوات هي قنوات كنسية حيث تبث من داخل الكنيسة وتقدم محتوي كنسي، بل تقدم نفسها علي أنها قنوات الكنيسة وبالتالي فكل ما يعرض عليها يعبر عن آراء الكنيسة وتوجهها وتتحمل الكنيسة تبعاته، والبعض الآخر يري أنها قنوات تمثل الأقباط وتهتم للقضية الحقوقية السياسية رغم أنها تمثل طائفة قبطية من طوائف أخري.
وتابع قائلا : أعتقد أن المشكلة مشكلة تعريف كينونة، هل هذه القنوات قنوات الكنيسة وهي قنوات دينية روحية، أم أنها قنوات سياسية دينية إعلانية.
وأكد الناشط القبطي أنني أتذكر جيدا أحد مذيعي CTV وهو يخون الحركات السياسية المعارضة للسيسي ويكيل لهم الاتهامات مثل مصطفي بكري وأحمد مرسي وتوفيق عكاشة، حيث قاطعت هذه القنوات من زمان بعيد، إلا عند بحثي عن بث لايف لحدث داخل الكنيسة.
وأوضح أيضا في انتقاده لقنوات الكنيسة : ده بس جانب من وجهة نظر لقيتها مفقودة في الهوجة اللي صاحبت تغيير شكل قناة CTV, حبيت أضيفه علي الجوانب الكتير اللي الناس بتكتبها وبتعيد نشرها مراراً وتكراراً، ولا نقدر أيضاً أن نفصل بين قنوات لها تأثير ضخم علي كتلة الأقباط داخل عموم الشعب المصري وبين الوضع العام للإعلام ككل وتأميمه وتحجيمه ليصبح قسم داخل أجهزة الأمن في الدولة، يعبر فقط عن وجهة نظر الحاكم ويمنع ويهاجم أي وجهة نظر أخري ولا يمت لمفهوم الإعلام الحر بصلة.
 

إقرأ ايضا