الشبكة العربية

السبت 14 ديسمبر 2019م - 17 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

ناشط قبطي : ابن الجنايني طلع أسوأ من الباشا

الأمن المصري
استنكر الناشط القبطي كمال سدرة حالة القمع التي يعيشها الشعب المصري، في ظل حكم سلطوي، يستغل نفوذه في قمع الشعب.
وكتب الناشط القبطي على حسابه في فيسبوك : "  نشأنا علي بروباجندا تمجيد ثورة يوليو، وكان التليفزيون قناتين فقط، وكنا نحفظ أفلام تمجيد ثوار مصر ضد الملك والإنجليز، وكراهية الإنجليزي المحتل وكراهية أكثر للمصري الخاين المتعاون معاه، وبالأخص البوليس السياسي اللي كان بيقبض ويخطف ويعذب ويقتل النشطاء السياسين، لصالح السلطة القمعية اللي بتمص دم الشعب وبتشغله بالسخرة، وطبعا مرتبط بالأحداث ده ظهور البيه والباشا اللي ليهم سلطة ونفوذ".
وأضاف سدرة في حديثه عن حالة تكرار الممارسات القمعية :" وما أشبه اليوم بالبارحة، مع تبديل أماكن بسيط، حيث استولي ابن الجنايني، علي سلطة وممتلكات وألقاب البيه والباشا القديم، وأصبح هو البيه والباشا والمالك للمال والسلطة، وبقي الشعب ضحية للفقر والنهب كما كان".
وتابع قائلا : واستمرأيضا البوليس السياسي وظلمه وجرائمه ضد النشطاء السياسين ، لكن بإبداع وطرق أكثر تطوراً وشراً.
يأتي هذا عقب إلقاء القوات الأمنية القبض على الناشط القبطي رامي كامل منزله فجر اليوم.
وكانت قوات الأمن المصري قد ألقت القبض على الناشط القبطي رامي كامل من منزله، ومن المعروف عنه أنه ناشط قبطي بارز كان عضوا مؤسس في اتحاد شباب ماسبيرو.
 وقد تم مؤخرا استدعاءه للتحقيق غير الرسمي حيث تعرض للضرب وسوء المعاملة بسبب نشاطاته وجهوده في الكشف عن الانتهاكات ضد المجتمع المسيحي في مصر.


 
 

إقرأ ايضا