الشبكة العربية

الجمعة 20 سبتمبر 2019م - 21 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

مورو: "وجدي غنيم" اسمه ناقض للوضوء.. ومثير لـ" القرف"

مورو وغنيم
اعتذر عبد الفتاح مورو القيادي بحركة النهضة والنائب الأول لرئيس مجلس النواب للشعب التونسي عن استقباله قديما للقيادي الإخواني " وجدي غنيم".
وأضاف مورو في مداخلة مع إذاعة اكسبرس أف أم  "لم أعد أتحمل حتى سماع اسمه وعندما جاءنا لم نكن نعلم عنه ما يصدر عنه".
وأعرب عن أسفه قائلا : "غلطنا في الشخص ونعتذر للشعب التونسي لأننا لم نكن نعرف أنه بهذه القذارة والنذالة".
وتابع قائلا : "لا أتحمل سماع اسمه، يصيبني القرف من اسمه، هذا ليس إنسان، هذا قاذورة من قاذورات التاريخ، نعتذر للشعب التونسي عن مقابلتنا إياه قديما، لم نتوقع أنه بهذه القذارة والنذالة، وأريد من وزارة الخارجية أن تطالب تركيا بإلغاء إقامته".
وتساءل مورو : من هو حتى يتكلم في الباجي قايد السبسي؟ ومن هو حتى يتكلم أصلا؟.. وهو من الدناءة والنذالة بحيث نقرف من سماع اسمه، بل ذكر اسمه موجب لإعادة الوضوء".
وكان المتحدث باسم الحكومة التونسية إياد الدهماني قد صرح لوكالة الأنباء التونسية أن رئيس الحكومة يعتبر أن ما صدر عن القيادي الإخواني وجدي غنيم هو سلوك متطرف وعنيف هدفه الإساءة لا إلى الرئيس الراحل فقط، بل الإساءة للدولة التونسية ولكافة الشعب التونسي.
وقد قررت الحكومة التونسية منع وجدي غنيم من دخول تونس.
يذكر أن غنيم كان قد كتب على صفحته الخاصة بموقع للتواصل الاجتماعي تدوينات مناوئة للرئيس الراحل الباجي قايد السبسي قائلا : " "هلك السبسي وبقي الإسلام".
وقد أثارت التدوينات غضبا في تونس كما فجرت تعليقات ساخرة ضد غنيم على مواقع التواصل الاجتماعي.
وكان غنيم أشد المنتقدين لمبادرات السبسي بشأن حقوق المرأة ومن بينها مقترحه المساواة بين المرأة والرجل في مادة الميراث ورفع القيود لحق المرأة التونسية بالزواج من الأجنبي غير المسلم.
وقدمت تونس في 2017 احتجاجا رسميا لدى السلطات التركية ضد غنيم، حيث زار غنيم تونس عام 2012 خلال فترة حكم الإسلاميين وألقى خطبا في عدة مساجد.
 

إقرأ ايضا