الشبكة العربية

الخميس 13 أغسطس 2020م - 23 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

من هو هشام المشيشي؟.. وحكومته رهن رضا حركة النهضة التونسية

هشام المشيشي
في خطوة وصفت بـ"المفاجأة" غير المتوقعة، كلف الرئيس التونسي قيس سعيد، وزير الداخلية في الحكومة المستقيلة هشام المشيشي بتشكيل الحكومة الجديدة وذلك عقب تقديم رئيس الحكومة السابق إلياس الفخفاخ استقالته. 
حيث يتعين على المشيشي أن يشكل الحكومة الجديدة خلال شهر واحد قبل عرضها على البرلمان لتحظى بالثقة. وإذا فشل ستكون تونس مقبلة على انتخابات برلمانية جديدة. 
ويحمل المشيشي على إجازة في الحقوق والعلوم السياسية من الجامعة التونسية وعلى شهادة الدراسات العليا من المدرسة الوطنية للإدارة وعلى الماجستير في الإدارة العامة من المدرسة الوطنية للإدارة في فرنسا. 
والمشيشي يعتبر أول رئيس حكومة عربي "شابا" إذ يبلغ من العمر 46 عاما، وهو تقلد وزارة الداخلية على طريقة الدول الديمقراطية المدنية فهو رجل مدني وليس شرطيا ولا عسكريا، لم يمارس العمل الحزبي ولم ينتم إلى أي تيار سياسي في تونس. وذلك بعد توليه منصب مستشار أول للرئيس التونسي للشؤون القانونية. 
المشيشي تقلد مناصب متعددة داخل الجهاز البيروقراطي للدولة، حيث تولى منصب مدير ديوان وزير النقل عام 2014 وشغل ذات المنصب في وزارتي الشؤون الاجتماعية والصحية على التوالي. 
المدهش أن المشيشي جاء من خارج الأسماء التي عرضتها الأحزاب والكتل البرلمانية على سعيد، فهو إذن ليس مرشحا لأي من الأحزاب الممثلة في البرلمان ما يجعل حصوله على ثقتها عند التصويت على تشكيلته الوزارية مسألة قد تكون شديدة الصعوبة. ومع ذلك تظل حركة النهضة التي تملك أكبر كتلة برلمانية هي الرقم الذي ينبغي أن تحصل عليه أي تشكيلة حكومية كي يتم تمرير ثقة البرلمان بها. 


 

إقرأ ايضا