الشبكة العربية

الأربعاء 18 سبتمبر 2019م - 19 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

مفاوضات السودان على "كف عفريت" بسبب قنص المتظاهرين

مظاهرات الأبيض
تجري قوى "إعلان الحرية والتغيير" المعارضة في السودان، بحث مقترح بوقف التفاوض مع "المجلس العسكري".
يأتي هذا التطور من قبل قوى التغيير، احتجاجا على مقتل وإصابة العشرات في تظاهرات اندلعت بمدينة الأبيض.
وقال  قيادي في قوى الحرية والتغيير، إن مكونات التحالف تدرس وقف التفاوض مع المجلس العسكري لنقل السلطة للمدنيين، كرد على أحداث مدينة الأبيض، منوها أن هناك تباينا في صفوف قوى إعلان الحرية والتغيير بشأن هذه الخطوة.
ويرى المؤيدون أنها ضرورية باعتبار أن المجلس العسكري مسؤول عن الضحايا الذين سقطوا في التظاهرات.
فيما يرى الرافضون على ضرورة استمرار التفاوض وتسريعه لتسليم السلطة، باعتباره مطلبا شعبيا ووسيلة ناجعة لوقف تلك الممارسات.
 كما حملت قوى إعلان الحرية والتغيير، المجلس العسكري مسؤولية سقوط ضحايا خلال تظاهرة طلابية، في مدينة الأبيض، والتي دعت إلى تسيير مواكب بجميع مدن البلاد للتضامن مع ضحايا الثوار.
 في ذات التوقيت أصدر والي ولاية شمال كردفان، قرارا بإعلان حظر التجول بمدن الولاية، اعتبارا من الساعة التاسعة مساء وحتى الساعة السادسة صباحا.
وصرح  قيادي في حركة الاحتجاج في السودان، أن 4 طلاب ثانويين هم بين خمسة متظاهرين قتلوا الاثنين بالرصاص في الأُبيض، كبرى مدن ولاية شمال كردفان.
وبحسب ما نقلته وكالة فرانس برس عن بابكر فيصل القيادي في تحالف قوى الحرية والتغيير أن هناك  أربعة طلاب ثانويين ضمن الشهداء الخمسة، وهو أكده شهود وصحفي في المدينة التي فرضت فيها السلطات حظر التجوال.
كما دعت حركة الاحتجاج في السودان أنصارها إلى التظاهر في أرجاء البلاد تنديدا بـ"مذبحة" الأبيض والتي قتل خلالها خمسة متظاهرين.
وأضاف تجمع المهنيين السودانيين الذي أطلق الاحتجاجات في بيان "ندعو جماهير شعبنا للخروج للشوارع في مواكب هادرة تنديدا بمجزرة الأبيض ومطالبةً بتقديم الجناة للعدالة ونقل مقاليد الحكم للسلطة المدنية.
 

إقرأ ايضا