الشبكة العربية

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020م - 03 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

مفاجأة.. تايلاند خدعت العالم بقصة "أهل الكهف"

3f26e223-20dc-42ca-b6d9-b6d32aa74ee8_16x9_1200x676

في مفاجأة من العيار الثقيل، ظهرت رواية مغايرة تتناقض تمامًا مع عملية إنقاذ 12 طفلاً ومدربهم لكرة القدم، الذين حوصروا في كهف مغمور بالمياه في شمالي تايلاند، لمدة أكثر أسبوعين، والتي حظيت باهتمام عالمي في يوليو الماضي.

وأعلنت البحرية التايلاندية آنذاك، تخصيص 40 غواصًا من تايلاند و50 من دول أخرى، أنها تمكنت من إنقاذهم بطريقة اتضح الآن أن تفاصيلها ربما كانت كاذبة وملفقة.


الكتاب الذي ألفه البريطاني Liam Cochrane بعنوان "الكهف" وصدر حديثًا في لندن، أظهر وعلى غير ما أعلن آنذاك، أن البحرية قامت بتخديرهم وإخراجهم من الكهف، وهم غائبون عن الوعي، لا بالطريقة التي خدعت بها العالم.

أعلنت البحرية آنذاك، أنها قامت بتعليم الأطفال البالغة أعمارهم بين 11 إلى 17 سنة، على السباحة والغوص، وتزويد كل منهم بأنبوبة هواء، ثم رافقه غواص أمامه وآخر خلفه، بحيث قطع الأروقة المغمورة بالمياه إلى أن خرج من الكهف في عملية بدت كأنها عمل بطولي وفريد من نوعه قامت به البحرية.


لكن الكتاب الذي نشر موقع "العربية نت" مقتطفات منه يروي قصة مختلفة تمامًا، ملخصها أنه تم تخدير العالقين، كلا بمفرده ومن دون أن يعلم زملاؤه ولا أفراد عائلته، سوى قلة انتدبتهم البحرية للمهمة، ومن بعدها تم وضع كمامة أوكسيجين على وجهه، تلاها نقله إلى تحت المياه الغامرة الأروقة وهو غائب عن الوعي، حتى الوصول به إلى مخرج من الكهف.

واستخدموا للمهمة أطباء متخصصين وأقراصاً مناسبة أخبروا كل عالق أنها لإزالة الخوف فقط، ثم تم حقن العالق بالمخدر، ومن بعدها ربط أطرافه كي لا يقوم بنزع كمامة الأوكسيجين فيما لو استيقظ فجأة مما حقنوه به.

ولهذا السبب لم يظهر أي عالق من الأطفال أمام من كانوا بالانتظار في الخارج، من ذويهم ومن الإعلام وغيره، بل مضوا بهم إلى المستشفى، وهناك عرفوا ما ألمّ به المؤلف فيما بعد، فنشره في الكتاب، قائلاً إنهم فعلوا ذلك لأن أيًا من العالقين لم يكن ملمًا بالغوص بالمرة، ولم يكن هناك أي حل سوى بسحبهم تحت الماء من حيث لم يكن يدري، فانطبقت عليه الحكمة العربية: مكره أخاك لا بطل.

وعلق الأطفال، في 23 يونيو 2018، خلال رحلة استكشافية بصحبة مدربهم داخل الكهف في مدينة "شيانج راي" شمالي البلد الآسيوي، قبل أن يعثر عليهم فريق إنقاذ بريطاني، في 2 يوليو الجاري، بعد أن حاصرتهم المياه لمدة 10 أيام داخل الكهف. وتولى عملية الإنقاذ نحو 90 غواصًا محترفًا؛ بينهم 40 من تايلاند، و50 غواصًا أجنبيًا.
 

إقرأ ايضا