الشبكة العربية

الأربعاء 21 أكتوبر 2020م - 04 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

بالصور..

مع زيارة بابا الفاتيكان للمغرب.. هذا ما فعله "مصور الملوك"

بابا الفاتيكان

تشهد العاصمة المغربية الرباط استنفارا أمنيا غير مسبوق ترقبا لزيارة البابا فرنسيس للمغرب يومي السبت والأحد المقبلين .
وفي هذا الإطار قام المصور المغربي محمد مرادجي الذي يلقب بـ"مصور الملوك"، اليوم الجمعة، بنشر عدد من الصور من زيارة البابا بولس الثاني للمغرب ولقائه بالملك الراحل الحسن الثاني في ثمانينيات القرن الماضي.
وقد استقبل بابا الفاتيكان حينها الملك الراحل الحسن الثاني (والد الملك محمد السادس) الذي كان أول رئيس دولة عربية يوجه دعوة إلى بابا الفاتيكان.
وعن الاستعداد الأمني في المغرب فقد انتشر العديد من رجال الأمن في محيط كنيسة القديس بطرس بالعاصمة، وساحة مسجد حسان وفي الشوارع القريبة من المسجد.
وأصدرت ولاية جهة الرباط سلا القنيطرة، قرارا يقضي بمنع وقوف السيارات وجميع وسائل النقل خلال أيام الجمعة والسبت والأحد، وذلك على هامش زيارة البابا فرانسيس.
وأكد خالد أكشة منسق الحوار مع المسلمين في المجلس البابوي لحوار الأديان بالفاتيكان، أن زيارة البابا فرانسيس للمغرب ستعزز العلاقات بين الديانتين المسيحية والإسلامية ومن خلالها السلام في العالم.
وأضاف في تصريحات صحفية  أن البابا فرانسيس أبرز في أكثر من مناسبة أن الحوار بين المسلمين والمسيحيين مهم بالنسبة للسلام العالمي، لذلك فإن زيارته للمغرب ستعزز العلاقات الإسلامية المسيحية، بحسب وكالة المغرب العربي للأنباء.
وأضاف أن زيارة قداسة البابا للمغرب "ينتظرها الجميع بشوق ، إذ يحذونا الأمل في أن تحمل مفاجآت جميلة تعم بالخير على العالم.
وكشف مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي اليساندرو جيزوتي، أمس الخميس أنه لأول مرة في تاريخ الفاتيكان، يزور البابا مؤسسة من حجم معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات خلال زيارته المرتقبة للمغرب نهاية الأسبوع الجاري.
وأضاف جيزوتي، خلال لقاء عقده مع الصحفيين الذين سيرافقون البابا فرنسيس في زيارته للمغرب يومي السبت والأحد المقبلين، لأول مرة في تاريخ الفاتيكان يقوم البابا بزيارة مؤسسة مهمة من حجم معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات الذي يضطلع بدور بالغ الأهمية..
وأشار إلى أن المملكة المغربية بذلت الكثير من الجهود واتخذت عدة مبادرات لتعزيز الحوار بين الأديان و التي كانت لها نتائج مهمة، من ضمنها إعلان مراكش التاريخي لحقوق الأقليات الدينية في العالم الإسلامي.
ومن المرتقب أن يصل البابا إلى مطار الرباط سلا الدولي غدا السبت عند الساعة الثانية ظهرا،  بتوقيت المغرب، وبعدها سينتقل إلى القصر الملكي بالرباط لحضور حفل الترحيب في ساحة المشور؛ ثم سيلْتقي بعدَ ذلك بممثلي الشعب المغربي والسلطات والمجتمع المدني والسلك الدبلوماسي في ساحة حسان، قبل أن يلقي خطابا بالمناسبة في باحة المسجد.
كما سيقوم البابا بزيارة مجاملة للملك محمد السادس في القصر الملكي بالرباط، قبل أن ينتقلَ إلى زيارة معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين.
 بينما سيقوم في مساء اليوم الأول بعقد جلسة مع عدد من المهاجرين.
 أما في اليوم الثاني فسيلتقي البابا فرنسيس بعدد من الكهنة ورجال الدين وممثلي مجلس الكنائس العالمي في كاتدرائية الرباط، وسيقوم بإلقاء خطاب جماهيري في ملعب مولاي عبد الله بالرباط.
وتأتي زيارة البابا فرنسيس إلى المغرب بعد 34 عاما على زيارة البابا يوحنا بولس الثاني، صيف 1985، التي تميزت بلقاء ديني مع حوالي 80 ألف شاب في ملعب رياضي.








 

إقرأ ايضا