الشبكة العربية

السبت 08 أغسطس 2020م - 18 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

نيويورك تايمز:

معظمهم من الأطفال.. مقاتلون سودانيون لإنقاذ السعودية في حربها باليمن

مليشيات سودانية في اليمن
"استخدمت ثروتها النفطية الهائلة لتجنيد العشرات من اليائسين"..في تقرير لها كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، استغلال السعودية حاجة سودانيين للمال لزجهم في القتال باليمن.
وأضافت الصحيفة ، أن نسبة كبيرة منهم من "الأطفال"، حيث استخدمت ثروتها النفطية الهائلة لتجنيد العشرات من الناجين اليائسين من الصراع في دارفور، غربي السودان، للقتال في اليمن، مؤكدة أن الأطفال تتراوح نسبهم  بين 20 إلى 40%.
وأوضحت أنه منذ أربع سنوات يقاتل في اليمن نحو 14 ألفاً من أفراد مليشيات سودانية، قتل منهم المئات، لافتة إلي أن معظم هؤلاء ينتمون إلى مليشيا "الجنجويد"، التي ألقي باللوم على أفرادها في ارتكاب فظائع بإقليم دارفور.
وأشارت الصحيفة في تقريرها إلى أن بعض الأهالي الراغبين في المال يعمدون إلى رشوة قادة المليشيات في دارفور؛ وذلك للسماح لأبنائهم بالذهاب للقتال في الحرب اليمنية.
يذكر أنه ينتشر في اليمن مئات من الجنود السودانيين ، بالأإضافة إلي المليشيات ضمن إطار التحالف السعودي الإماراتي الذي تقوده الرياض لمقاتلة الحوثيين وحلفائهم .
وكانت الخرطوم قد أكدت على لسان وزير دفاعها الفريق أول ركن عوض محمد أحمد بن عوف، في مايو الماضي،أن الحكومة تصر على إبقاء جنودها في اليمن.
في المقابل ارتفعت أصوات سودانية وعبر البرلمان منادية بإعادة القوات السودانية من اليمن؛ بعدما لم يعد مبرر لوجودها هناك، وخسارة مجموعة من الجنود في الحرب الدائرة باليمن.
وأشاروا إلي أن الجنود السودانيين تحولوا إلى مرتزقة لدى السعودية والإمارات، وأن إرسالهم ليس سوى صفقة لإرضاء هذه الدول مقابل مساعدات مالية.
كما أوضحت تقارير غربية أن الحكومة السودانية تلقت استثمارات بما يزيد عن 8 مليار دولار، إلى جانب المساعدات المالية.
 كما أن المملكة العربية والإمارات لعبتا دورا كبيرا في رفع الحصار الأمريكي عن السودان مقابل المشاركة في تحالف عاصفة الحزم.
 

إقرأ ايضا