الشبكة العربية

السبت 08 أغسطس 2020م - 18 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

معركة بين مسؤولة سعودية و«رهف» على «تويتر»

رهف


أثار تصريح لمسؤولة سعودية في لجنة العلاقات العامة السعودية الأمريكية "سابراك" غضب الفتاة السعودية الهاربة إلى كندا رهف محمد.
وعبرت «رهف» عن غضبها بعد أن نقلت الفيديو عبر صفحتها على «تويتر»، للرد عليها، إذ ردت الفتاة السعودية على الدكتورة ريم دفع، عضو لجنة العلاقات العامة السعودية الأمريكية، بخصوص أزمة لجوئها إلى كندا، معتبرة تصريحات الأخيرة عن الأزمة "هراء".
وقالت عبر صفحتها بموقع تويتر: "هراء، هراء، هراء، هراء، هراء، هراء، هراء، هراء.. الكثير من الأكاذيب"، وهو ما فتح عليها معركة شرسة وهجوم من نشطاء السعودية بعد تكذبيها للمسؤولة.
وكانت الدكتورة ريم دفع قالت، في مداخلة على قناة TRT WORLD التركية، إن مشكلة رهف هي مشكلة عائلية في المقام الأول، وكان عليها اللجوء للحكومة السعودية لإيجاد حل مناسب لها.
وأَضافت عضو لجنة العلاقات العامة السعودية الأمريكية، في مداخلتها: "أعتقد أنها كانت في خطر من عائلتها؛  لأن لدينا حالات سوء معاملة في المملكة السعودية، مثل أي دولة أخرى"، مضيفة: "لكني أشك في أنها كانت في خطر من الحكومة السعودية؛ لأن الحكومة سوف تكون الكيان الأول الذي يقوم بحمايتها داخل المملكة".
وقالت ريم إنها كان عليها الاتصال بالحكومة السعودية، من أجل الحصول على الاستشارات النفسية والاجتماعية لمواجهة العنف الأسري.
وعن موقف كندا من طلب اللجوء، قالت الدكتورة ريم: "رد فعل كندا تسبب في غليان داخل الشارع السعودي، وهو ما ظهر جليا على مواقع التواصل الاجتماعي".
وكتبت رهف التي تقيم في كندا حاليا بعد هروبها من أسرتها، وشغلت قضيتها الرأي العام العالمي الفترة الماضية: "أولادكم ليسوا لكم… أولادكم أبناء الحياة المشتاقة إلى نفسها. بكم يأتون إلى العالم، ولكن ليس منكم. ومع أنهم يعيشون معكم فهم ليسوا ملكاً لكم. أنتم تستطيعون أن تمنحوهم محبتكم، ولكنكم لا تقدرون أن تغرسوا فيهم بذور أفكاركم، لأن لهم أفكارًا خاصة بهم".
وفرت الفتاة السعودية رهف محمد من أسرتها، وتحصنت داخل غرفة في فندق بمطار بانكوك الدولي لتجنب ترحيل السلطات التايلاندية لها، ثم سمحت لها السلطات بمغادرة المطار بعد محادثات مع وكالة الأمم المتحدة للاجئين.
وأصدرت الفتاة السعودية، أول تعليق لها، وقالت، بعدها بيومين، على حسابها، على "تويتر": "أنا رهف، سمعت أن والدي وصل للتو، وهذا يقلقني كثيرا"، مضيفة: "أريد أن أذهب إلى دولة أخرى لطلب اللجوء السياسي فيها".

من جانبها، قالت السفارة السعودية في تايلاند إنها تنفي التقارير التي قالت إن الرياض طلبت بتسليم الشابة السعودية رهف محمد القنون التي طلبت اللجوء في تايلاند. وقالت عبر حسابها الرسمي على "تويتر": "السفارة السعودية في تايلاند تنفي جملة وتفصيلا تقارير عن طلب الرياض تسليم شابة سعودية تطلب اللجوء في تايلاند".
ووصلت رهف، مؤخرا، إلى تورونتو، بعد موافقة كندا على لجوئها إلى البلاد بعد هروبها من أسرتها عبر تايلاند، وأعلنت عائلتها التبرؤ منها.

 

إقرأ ايضا