الشبكة العربية

السبت 24 أغسطس 2019م - 23 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

معركة بين سياسي مصري ومستشار مرسي :مبروك عليكم السيسي

بهي الدين حسن
في سلسلة تغريدات على حسابه بتويتر وصف السياسي والحقوقي المصري بهي الدين حسن أن ما قام به الشعب في 30 يونيه هو ثورة، وليس انقلابا.
وكتب بهي الدين حسن قائلا :" ٦سنوات علي انتفاضة المصريين ضد حكومة الإخوان المسلمين بعد نحو ٨ شهور من الاحتجاج المتواصل بأشكال متنوعة ومتفاوتة الحدة.. لا يمكن الحكم عليها بالانقلاب العسكري الذي تلاها بعد ٣ أيام ضدها وضد الرئيس المنتخب، وإلا لكان يجب إدانة ٢٥ يناير التي سرق العسكر ثورتها في ١٢ فبراير".
وأضاف : " الديموقراطية ليست صندوقا بل أيضا آليات وممارسات وقيم.. انتخاب الرئيس الراحل محمد مرسي لا يفوضه بإصدار بعد٤ شهور إعلان دستوري ينقلب به علي الأسس التي جري انتخابه وفقها.. هذه كانت محطة افتراق استقال فيها نائبه محمود مكي وبعض مستشاريه ووزرائه.. طبعا هذا لا يبرر انقلاب ٣يوليو".
وتابع قائلا:  في دفاعه عن ثورة 30 يونيه لم يحتجّ السيسي وزير دفاع مرسي حينئذ علي إعلانه اللادستوري ثم حصل في الشهر التالي لأول مرة في دستور مصر علي حق محاكمة المدنيين عسكريا ومزايا أخري هامة للعسكر.. ثم اختار مرسي  جزار رابعة وزيرا لداخليته، الذي قتل لاحقا عشرات في بورسعيد، بارك بعدها مرسي علنا أداء الشرطة.
من جانبه علق أحمد عبد العزيز المستشار الإعلامي للرئيس الراحل محمد مرسي بقوله  : "كلام إن دل على شيء، فإنما يدل على عمى سياسي، وانعدام المنطق، وغياب الضمير".
وتساءل قائلا : " كيف تكون "حكومة الإخوان المسلمين"، والوزراء الإخوان فيها لا يمثلون إلا 5 % ..  وكيف تساوي بين انتفاضة الشعب في يناير 2011، والخروج الممول (أجنبيا) على الرئيس المنتخب في 30 يونيو ؟ هنيئا لكم انقلاب السيسي".
بينما علق المهندس إيهاب شيحة رئيس حزب الأصالة على تدوينات بهي الدين حسن قائلا :" د بهى المحترم.. يجب أن يعترف الإخوان أن 30/6نزل فيها مصريون مخلصون طلبا لانتخابات مبكرة، لكن يجب أن يعترف أيضا من شاركوا فى 30/6 أنه كان هناك مخطط من العسكر مع بعض ممن شاركوا تمهيدا لانقلاب 3 يوليو، لذا يجب وضع الأمور فى نصابها، مضيفا " أما 25 يناير فهى ثورة.. فكيف نساوى هذا بذاك".
بينما كتب المهندس حاتم عزام القيادي في حزب الوسط  قائلا :" تحياتي د.بهي. قياس في غير محله٣٠ يونيو خطة معدة بأحكام مخابراتي و تمويل إماراتي لحركة تمرد (موثق الآن) لتوفير الغطاء السياسي لانقلاب السيسي العسكري فهو المرتب و المعد سلفا.. كون أن البعض اخطأ و  انزلق و وظف في هذا بخطأ تقدير فهذا أمر  متفهم، لكن هناك من كان يعلم و راجع كأحمد ماهر".
 

إقرأ ايضا