الشبكة العربية

الأحد 25 أكتوبر 2020م - 08 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

معركة بالرصاص الحي بين قوات بشار بسبب البنزين

عناصر بشار
في تطور خطير بسبب أزمة البنزين تحولت الأزمة إلى اشتباكات بين عناصر النظام السوري لأجل الأحقية في الحصول على أكبر حصة من الوقود في درعا.
وأفاد ناشطون سوريون ومصادر محلية في محافظة درعا عن حدوث اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والتي نشبت بين عناصر قوات الأسد داخل محافظة درعا جنوب البلاد قبل يومين.
وبحسب المصادر فإن الاشتباكات جاءت جراء نشوب خلاف بين عناصر من مؤسسات أمنية مختلفة تابعة لنظام الأسد حول توزيع المحروقات داخل إحدى محطات الوقود وسط درعا.
وأوضحت أن الاشتباك بالأسلحة الخفيفة نشب بين عناصر فرع الأمن العسكر، وعناصر ينتمون لشرطة النظام في درعا.
وتابعت أن  الاشتباكات استمرت لما يقارب نصف ساعة، حتى تدخل عناصر تابعين لفرع المخابرات الجوية، وقاموا بتفريق العناصر المتشاجرة.
وبحسب المصادر أيضا فإن الاشتباكات أدت إلى حصول إصابة واحدة في صفوف عناصر شرطة النظام، دون معرفة حجم الخسائر لدى عناصر فرع الأمن العسكري.
وذكرت إحدى الصفحات المحلية للمحافظة، أن شجارا وقع  بين قوات الأسد تطور إلى اشتباك مسلح، وذلك على خلفية توزيع مادة البنزين في كازية الشعب.
يذكر أن محافظة درعا والتي سيطر عليها نظام الأسد بمساعدة الروس في الصيف الماضي، تعيش أزمة محروقات خانقة كما هو الحال في جميع المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري .
وكثيرا ما تتكرر حوادث الاشتاكات بين عناصر النظام داخل محافظة درعا بين الفينة والأخرى، نتيجة الفلتان الأمني الحاصل في مناطق سيطرة قوات النظام.
 

إقرأ ايضا