الشبكة العربية

الجمعة 22 نوفمبر 2019م - 25 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

مصر: مفاجأة تفجرها المحكمة والنيابة عن "هشام عشماوي"

هشام عشماوي 1


حمل محامي الضابط السابق بالجيش المصري، هشام عشماوي، المحكمة التي تباشر محاكمته، المسئولية عن حمايته، وذلك بعد أيام من تسلمه من ليبيا، لمواجهته بالعديد من الاتهامات في قضايا عنف في مصر.


وقال المحامي علي إسماعيل، أمام محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ المنعقدة بطره (جنوبي القاهرة)، إن "العالم شاهد تسليم وتسلم المتهم التاسع هشام علي عشماوي مسعد، والجميع اعتبر ذلك نصرا بعد نصر أكتوبر، وتمت واقعات التسليم مساء الأربعاء الماضي، والدفاع يحمل النيابة والمحكمة سلامة وحماية المتهم".

غير أن رئيس المحكمة، أكد أن المحكمة ليس لديها ما يفيد بالقبض عليه، ولم نتسلمه، وقال ممثل النيابة إنه ليس لديه مستند رسمي يفيد ذلك، موضحًا أن النيابة تعمل بالمستندات وليس بعلم العامة.

وتسلمت مصر الثلاثاء الماضي، عشماوي المتهم في قضايا إرهاب بمصر وتم توقيفه في ليبيا أكتوبر 2018، عقب وقت قصير من زيارة قام بها كامل مساء اليوم ذاته إلى ليبيا، حيث تم نقله في طائرة حربية رافقته خلال الزيارة.

وبعد ساعات قليلة على تسلمه من ليبيا، بدأت السلطات المصرية استجواب ضابط الجيش السابق، في العديد من التهم المنسوبة إليه،


ولم تُحدد الجهة التي سيخضع "عشماوي" للتحقيق أمامها، إلا أنه وبحكم كونه عسكريًا، فإنه سيمثل أمام جهة تحقيق عسكرية، بالإضافة إلى التحقيقات التي ستجريها معه المخابرات المصرية الذي تسلمته.

ومن المنتظر أن يسفر الاستجواب، الذي قد يستغرق بعض الوقت، عن مجموعة من الإفادات، بشأن الهجمات الإرهابية التي حصلت في وقت سابق، إضافة إلى معلومات بخصوص المخاطر الذي تحدق بالبلاد، كونه عشماوي إلى وقت قريب على صلة بالمقاتلين والجماعات الإرهابية.

وفي أكتوبر 2018، أعلن متحدث باسم قوات حفتر، توقيف الضابط عشماوي في درنة شرقي ليبيا، وأكدت مصر عبر نبأ نشرته وكالة الأنباء الرسمية ذلك ووصفته بـ"الإرهابي".

وقالت البوابة الإلكترونية لصحيفة "أخبار اليوم" المملوكة للدولة، آنذاك إن "عشماوي من أخطر العناصر الإرهابية الأجنبية المتواجدة بالأراضي الليبية، وهو أمير تنظيم المرابطين التابع لتنظيم القاعدة في درنة، وكان يتواجد في المدينة منذ فراره من مصر قبل 4 سنوات". لافتة إلى مشاركته في عمليات "إرهابية" بمصر وليبيا.


وحسب تقارير محلية بمصر، يقود تنظيم "المرابطين" ضابط الصاعقة (قوات خاصة) السابق، هشام عشماوي، الذي يتهمه الأمن بالمشاركة فى تنفيذ محاولة اغتيال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية المصري السابق (سبتمبر 2013).


كما يتهم الأمن هذا التنظيم، بالضلوع باغتيال المستشار هشام بركات، النائب العام السابق (يونيو 2015)، وهجوم كمين الفرافرة (غرب)، فى يوليو 2014، والذى قتل فيه 22 شرطيا، وحادثة العريش الثالثة (بسيناء)، فبراير 2015، التي أسفرت عن مقتل 29 عسكريا، وكذلك حادث الواحات غربي البلاد في أكتوبر 2017 الذي أسفر عن مقتل 16 شرطيًا.


وظهر عشماوي في مقطع مصور في 2017، وكنى نفسه بـ"أبو عمر المهاجر"، وأعلن مسؤوليته عن "عملية الفرافرة"، معلنا عن موقعه التنظيمي الجديد كأمير لجماعة جديدة حملت اسم "المرابطون".
 

إقرأ ايضا