الشبكة العربية

السبت 08 أغسطس 2020م - 18 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

مصدر تركي : بيان النيابة السعودية لا يطابق الحقيقة وهذا هو الدليل

resized_93766-f4e5620b15bc8168decc5e_fmheojnlgqkpi


في أول رد تركي على بيان النيابة العامة السعودية، بشأن آخر التحقيقات في قضية قتل الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصلية المملكة في إسطنبول، فند مصدر تركي مطلع هذه الرواية، مؤكدًا أن فريق الاغتيال حضر ومعه أدوات القتل وليس من أجل التحاور والإقناع.
وقال مصدر تركي في تصريحات نقلتها قناة «الجزيرة»،إن : الفريق الذي قدم من السعودية إلى اسطنبول جاء ومعه أمر بقتل جمال خاشقجي، وتسائل المصدر التركي عن وجاهة رواية النيابة العامة السعودية مع إحضار الفريق أدوات القتل معه.
وتابع: إن كان الفريق جاء للإقناع فلماذا جاء ومعه منشار وآلات تقطيع، مؤكدًا أنه : لو لم يكن لدينا تسجيل صوتي لما اعترفوا بما اعترفوا به.

وطالب المصدر التركي من السعودية، أن تمدهم باسم ورقم هاتف المتعهد المحلي وليس صورة تقريبية له.
وقالت النيابة العامة السعودية، إنها وجهت التهم إلى 11 شخصًا من بين الموقوفين في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، والبالغ عددهم 21.
وأضافت في بيان لها بثته قناة الإخبارية السعودية، أن أصل المهمة هو إقناع خاشقجي بالعودة للمملكة، والفريق مقسم لتفاوضي واستخباراتي ولوجستي.
وقال شلعان الشلعان، وكيل النيابة العامة السعودية، إن المستشار السابق لولي العهد السعودي سعود القحطاني ممنوع من السفر.
وأوضح ان أن الموقوفين أنكروا فى البداية تنفيذ الجريمة، كاشفًا عن أن شخصًا واحدًا قام بتعطيل كاميرات المراقبة فى القنصلية.
وأضاف: "طلبنا من تركيا تزويدنا بالأدلة والقرائن والتسجيلات الصوتية" حول الجريمة التي قال إنها بدأت يوم 29 سبتمبر الماضي.
وعلى خلاف الرواية التي نشرتها صحف تركية حول التخلص من جثة الصحفي السعودي بإذابتها في أحماض كيماوية، قال وكيل النائب العام السعودي إن "جثة خاشقجي تمت تجزئتها بعد القتل ونقلها إلى خارج القنصلية".
وأشار إلى أنه تم تشكيل فريق لاستعادة خاشقجي بأمر من نائب رئيس الاستخبارات السابق، وأن قائد المهمة قرر قتله في حال فشل في إقناعه.
وأوضح أن 5 متهمين قاموا بإخراج جثة خاشقجي من القنصلية بعد تجزئتها، وأحدهم قام بتسليم الجثة بعد تجزئتها إلى متعاون محلي، مشيرًا على أنه تم رسم صورة تقريبية له وسيتم تسليمها للجانب التركي.
وقال إن المتهمين قدموا تقريرًا كاذبًا لنائب رئيس الاستخبارات السابق، وبعد توقيفهم أنكروا قتل خاشقجي في البداية، حيث قدم فريق استعادته تقريرًا كاذبًا في البداية.
وأضاف أنه تم التحقيق مع 21 شخصًا وتوجيه التهم إلى 11 لدورهم في قتل خاشقجي، لافتًا إلى أن الجانب السعودي طلب التوقيع على آلية تعاون مع تركيا للتحقيق في القضية.
ورفض وكيل النائب العام السعودي الكشف عن أسماء المتهمين بدعوى أن نظام الإجراءات الجزائية يمنع الإفصاح عن أسمائهم.


 

إقرأ ايضا