الشبكة العربية

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019م - 18 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

مستشار مرسي : لهذا السبب 25 يناير "انتفاضة" .. وليست ثورة

مستشار مرسي
قال أحمد عبد العزيز المستشار الإعلامي للرئيس الراحل محمد مرسي إن ما حدث في 25 يناير هو " انتفاضة"، وليس " ثورة " ، ولكن ما حدث هو  عتبة لثورة قادمة.
وكتب مستشار مرسي على حسابه في فيسبوك : " أربع تسميات لما حدث في 25 يناير 2011 وما بعدها".
وأضاف أن مصطلح (الثورة) : هو التسمية التي شاعت بين الناس، ويتمسك بها كل من شارك في أحداثها، ومن أيدها وتعاطف معها، وقد كنتُ واحدا من هؤلاء، حتى الأمس القريب، قبل أن أقوم ببحوثي ومراجعاتي.
وأما مصطلح (الانتفاضة) : فهو التسمية الدقيقة لما حدث، وهذه ليست (وجهة نظر) وإنما (حقيقة) يؤكدها علم السياسة، من جهة، ومآلات تلك الأحداث، من جهة أخرى، وهو ما صرت مقتنعا به .
وتابع قائلا : أما مصطلح (المؤامرة) : فهو التسمية التي شاعت بين فلول نظام مبارك الذي لا يزال يحكم حتى اليوم .
كما شاع أيضا  مصطلح (الانقلاب) : وهو التسمية الحقيقية التي تنطبق على دور العسكر في أحداث يناير .. فالعسكر انقلب على مبارك، مستغلا نزول الشعب إلى الشوارع، استجابة لنداء صفحة "كلنا خالد سعيد" على الفيس بوك، التي كان يديرها وائل غنيم ومعاونوه، وفي ذلك تفصيل كثير، تجدوه في كتابي القادم، بحسب قوله.
واستطرد مستشار مرسي في حديثه : لعلنا نتذكر جيدا، أن المنتفضين كانوا يرفعون أربعة مطالب، منذ يوم 25 يناير، وإلى أن رفعوا - لاحقا - مطلبا خامسا، في اعتصام التحرير، منوها أن المطالب الأربعة الأول، فكانت : (عيش، حرية، عدالة اجتماعية، كرامة إنسانية) .
وأما المطلب الخامس الذي رفعه المعتصمون - لاحقا - في ميدان التحرير، فكان : الشعب يريد إسقاط النظام ..
وأوضح أن الحقيقة التاريخية الثابتة التي لا يمكن المراء فيها تقول : أن مبارك رحل عن سدة الحكم (معززا مكرما) إلى شرم الشيخ، وبقي نظامه بشحمه ولحمه وعظمه، ممثلا في المجلس العسكري الذي استولى على السلطة.
وتساءل : فهل هذه ثورة أم انتفاضة .. بالقطع، انتفاضة، وليست ثورة ، منوها أن الثورة تعني - بالضرورة - إزاحة النظام القائم، وليس قطع رأسه ،  وهو الأمر الذي لم يحدث.
 وأشار أيضا إلى  أن كلمة (انتفاضة) لا تعني (التقليل) أبدا، مما حدث في 25 يناير وما بعدها، من جانب الشعب، وإنما تعني : أننا كنا على عتبة ثورة لم تتم .. بمعنى آخر، أننا لم نقم بـ (ثورة فاشلة) وإنما قمنا بـ (انتفاضة عظيمة) لم تنتهِ بـ (ثورة) .
 

إقرأ ايضا