الشبكة العربية

الثلاثاء 21 يناير 2020م - 26 جمادى الأولى 1441 هـ
الشبكة العربية

مستشار "بن زايد": مصر وافقت على المصالحة مع قطر

مستشار بن زايد


يكثر الحديث وتتزايد التصريحات التي تؤكد قرب المصالحة الخليجية، لكن على الرغم من التقارير العديدة التي تتحدث عن المر لا تذكر موقف مصر رغم أنها إحدى دول المقاطعة التي تشارك السعودية والإمارات والبحرين القرار ضد دولة قطر.
لكن الدكتور عبدالخالق عبدالله الأكاديمي الإماراتي البارز والمستشار السياسي السابق لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، أكد أن مصر وافقت على المصالحة مع قطر، وذلك ضمن سياق حديثه عن قرار الدول الأربع (مصر والسعودية والإمارات والبحرين) إعادة علاقتها مع قطر وإنهاء المقاطعة.
وكتب "عبدالخالق عبدالله" عبر حسابه على "تويتر" :" كل القصة وما فيها ان 4 دول قررت مقاطعة قطر قبل نحو سنتين وهذه الدول ال 4 تقرر الآن ان الوقت حان لانهاء مقاطعة قطر".
لكن تغريدة "عبدالله" لاقت انتقادات شديدة، خاصة من جانب الكاتبة القطرية مريم آل ثاني والتي علقت قائلة :" كل القصة أن ٤ دول قررت #حصار_قطر لتقويض سلطتها وسيادتها واستقلال قرارها، وحينما فشلت بعد أكثر من سنتين تراجعت إحداها وتحاول الآن الدخول في مفاوضات بينما تريد الأخرى هدم وعرقلة هذه المفاوضات بشتى الطرق.. والأهم من كل ذلك أن الشروط ال١٣ التعجيزية لم تعد محل حديث أو تفاوض مع قطر".
ليرد عليها الأكاديمي الإماراتي قائلًا :" يا مريم كوني عاقلة في تعليقاتك".
فردت عليه الأخيرة :" كلام العقل والمنطق لا يستوعبه الجميع . . لذلك تعذر عليك استيعابه .. معذور يا "بروفيسور".
وعاد الدكتور عبدالخالق عبدالله، ليبارك لمنتخب البحرين على فوزه ببطولة خليجي 24 بعد تغلبه على السعودية أمس بهدف دون رد، مشديًا بتنظيم قطر للبطولة وروح الأخوة الخليجية التي سادت بين الجميع.
وكتب "عبدالله" :" مبروك لمنتخب البحرين فوزه ب #كاس_خليجي24 وشكرا للاشقاء في قطر على حسن تنظيم   #خليجي24 وعلى الروح الرياضية التي سادت #خليجي_24 ليلة كروية بحرينية وسعودية وخليجية بامتياز اثبتت ان الاخوة الخليجية اقوى من اي خلاف خليجي وان خليجنا واحد وسيبقى كذلك حتى يوم الدين. #كاس_الخليج".
على الجانب الآخر اعتبر وكيل لجنة الشؤون العربية في البرلمان المصري، النائب أحمد إمبابي، أن سياسة قطر تجاه دول المنطقة لا زالت محاطة بالشكوك، فيما أكد أن تقاربها الحالي مع دول الخليج جدير بالمتابعة.
وقال إمبابي، في تصريح لوكالة "سبوتنيك"، "بالنسبة لما يجري حاليا من محاولات التقارب وتسوية الأزمة بين قطر من جهة والسعودية والبحرين والإمارات من جهة أخرى، فنحن لا نكره أن تسوى الخلافات بين دول الخليج على أساس احترام كل دولة لباقي الدول وعدم التدخل في شؤونها".
وأضاف "نتابع ما يجري ولا نستبق الأحداث، وقد تسهم تسوية الخلافات بين قطر والدول الثلاث في تسوية خلافات الدوحة مع مصر، عبر تأثير السعودية ودول الخليج عليها".
وتابع "لازالت هناك كثير من الشكوك حول سياسة قطر، سواء من ناحية دعم الجماعات الإرهابية المناوئة لمصر، وفي مقدمتها جماعة الإخوان المسلمين، أو من ناحية تحالفها مع دول معادية لمصالح مصر ومصالح دول الخليج، مثل تركيا وإيران، وعليها تأكيد احترامها للشؤون الداخلية لمصر ودول الخليج وعدم التدخل فيها، وعدم الإضرار بمصالحها".


 

إقرأ ايضا