الشبكة العربية

السبت 24 أغسطس 2019م - 23 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

مستشار "بن زايد" حاول الإساءة لتركيا فصدمته تلك المفاجأة

عبد الخالق عبدالله
حاول الدكتور عبد الخالق عبدالله - مستشار ولي عهد أبو ظبي السابق - الهجوم على تركيا ، لكنه تفاجأ بشيء لم يتوقعه .

وقال "عبدالله" في تغريدة عبر حسابه بـ"تويتر": " 1200 معتقل جديد بتهمة الانتماء لجماعة غولن المتهمة بتدبير انقلاب على أردوغان، ليصل عدد المعتقلين 77 ألف معتقل نصفهم بدون محاكمة إضافة ل150 ألف طردوا من عملهم .. تركيا اليوم أكبر سجن سياسي في العالم والجزيرة لا تجرؤ الحديث عن القمع في تركيا والإخوان يدافعون عن القمع .. ألا تخجلون".

وتفاجأ "عبدالله" بعدد من الردود التي تسببت في إحراجه الشديد ، حيث قال أحدهم: "تركي يسجن تركي انقلابي أو يعدم تركي خاين .. هذا حكم القانون في بلادهم .. الإمارات تقيم سجونا في جنوب اليمن وتعتقل المئات وتقتل العشرات دون جريمة في اليمن مش في الإمارات .. جريمة منحك لقب دكتور أكثر فداحة مما يحدث في تركيا".

وقال آخر: "مثل هذة الافتراءات والشائعات من الطبيعي أن تبثها أدوات الإمارات وأتباعها" .. وقال ثالث: "هو حضرتك يا تكتب عن قطر أو عن تركيا؟ و ليه لا تكتب عن دول عربية أخرى؟ هو في دولة عربية لا يوجد فيها معتقلين؟ و مختفين ؟ و مظلومين؟ حضرتك تتكلم و كأنك عايش في سويسرا.. العرب ليسوا بأفضل حال من تركيا ..  الظلم منتشر في معظم الدول العربية" .


 

إقرأ ايضا