الشبكة العربية

الخميس 29 أكتوبر 2020م - 12 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

بعد اطلاعه على تقرير CIA

مسؤول أمريكي: محمد بن سلمان متورط بشكل واضح

محمد-بن-سلمان-528x415


قالت شبكة "أن بي سي نيوز" نقلاً عن مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية اطلع على تقييم وكالة المخابرات المركزية "CIA"، إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان "متورط بشكل واضح في إصدار الأمر" بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وفي أحدث اتهام من داخل الإدارة الأمريكية، نسبت الشبكة إلى المسؤول الذي قالت إنه طلب عدم ذكر اسمه أن "فكرة أن الأمر بالقتل صدر من القمة واضحة تمامًا".

وأضاف: "هناك إجماع كبير على أن القيادة السعودية متورطة ولا أحد يناقشها داخل الحكومة".

وأوضح أن "بعض الكلمات الواردة في التقرير بشأن ربما ومحتمل كان تتعلق بنسب الوفاة إلى ولي العهد" مشيرًا إلى أن "تقارير التحليل الخاصة بالاستخبارات نادرًا ما تتضمن استنتاجات صريحة".

وبشأن ما اعتمدته المخابرات الأمريكية للوصول إلى هذه النتيجة، أوضح المسؤول: "من بين الأدلة المذكورة العلاقة بين أعضاء القتل وولي العهد وتسلسل النظام السعودي فضلا عن اعتراض اتصالات بما فيها مكالمات هاتفية سابقة بين فريق القتل ومساعدي ابن سلمان وتقارير أخرى وتحليلات على الأرض".

وأضاف: "تقارير الحكومة يتم تحديثها بشكل يومي".

يأتي ذلك تأكيدًا لما نشرته صحيفتا "واشنطن بوست" و"نيويورك تايمز" من ان المخابرات الأمريكية متيقنة من أن الأمير محمد بن سلمان نفسه هو مدير العملية.

في الوقت الذي يتمنع فيه الرئيس دونالد ترامب عن توجيه أي شبهة لولي العهد السعودي منذ قتل خاشقجي الذي كان ينشر مقالات منتقدة للرياض في صحيفة "واشنطن بوست" وتقطيع جثته داخل القنصلية السعودية في اسطنبول في 2 أكتوبر الماضي.


وقال ترامب في مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" مؤخرًا، إن الحكومة الأمريكية ستستكمل تقريرًا حول مقتل خاشقجي الثلاثاء.

وأضاف: "لم يصلوا إلى أي شيء بعد والأمر سابق لأوانه.. كان ذلك تقريرًا سابقا لأوانه جدًا لكن هذا ممكن وسنرى".

وتواجه السعودية أزمة كبيرة على خلفية قضية مقتل خاشقجي، إذ أعلنت المملكة في 20 أكتوبر الماضي، مقتله في قنصلية بلاده في إسطنبول، بعد 18 يوما من الإنكار.

وقالت هيذر ناويرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية السبت إن "التقارير التي تشير إلى أن الحكومة الأمريكية توصلت إلى نتيجة نهائية غير دقيقة ولا تزال هناك العديد من الأسئلة غير المجابة في ما يتعلق بقتل السيد خاشقجي".

وأضافت: "أننا سنواصل التحقيق في جريمة القتل بينما نحافظ على العلاقة الاستراتيجية المهمة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية".
وقدمت الرياض روايات متناقضة عن اختفائه قبل أن تقول إنه تم قتله وتجزئة جثته بعد فشل "مفاوضات" لإقناعه بالعودة للسعودية، ما أثار موجة غضب عالمية ضد المملكة ومطالبات بتحديد مكان الجثة.

وأعلنت النيابة العامة السعودية، الخميس الماضي، أن من أمر بقتله هو "رئيس فريق التفاوض معه" دون ذكر اسمه، وأن الجثة تمت تجزئتها من جانب من قتلوه (دون تسميتهم)، وتم نقلها إلى خارج القنصلية.

واعتبر وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أن بعض تصريحات النيابة العامة السعودية "غير مرضية".

وشدد على ضرورة "الكشف عن الذين أمروا بقتل خاشقجي والمحرضين الحقيقيين، وعدم إغلاق القضية بهذه الطريقة".
 

إقرأ ايضا