الشبكة العربية

الإثنين 19 أغسطس 2019م - 18 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

مركز "بيو" : دول شمال أفريقيا هي الأكثر قمعا للجماعات ذات الطابع الديني

2019_7_20_12_45_53_315
خلصت دراسة حديثة أجراها مركز بيو للأبحاث  (Pew Research Center)، والذي يدرس القوانين والممارسات المتعلقة بالتعامل مع الأديان في 198 دولة حول العالم، إلى تزايد عدد البلدان التي تتعرض فيها مجموعات دينية معينة للقمع والعداء الاجتماعي، هذا ما
وقد ارتفع عدد البلدان التي يتعرض فيها الأشخاص للعنف بسبب معتقداتهم الدينية من 39 إلى 56 دولة بين عامي 2007 و 2017.
في ألمانيا أيضاً تدخل الاعتداءات ذات الصبغة الدينية ضمن الحياة اليومية. ووفقًا للتقرير الخاص بحماية الدستور في عام 2018، تم تسجيل 453 جريمة ذات "دوافع دينية أيديولوجية" العام الماضي. لكن يلاحظ أن هذه الأرقام آخذة في الانخفاض، إذ في عام 2017، تم تسجيل 907 جريمة بنفس الدافع.
في عام 2007، وفقاً لدراسة مركز بيو للأبحاث  بعنوان "نظرة فاحصة على كيفية اتساع نطاق القيود الدينية حول العالم" ، اقتصرت هذه الاعتداءات ذات الطابع الديني على أربع دول أوروبية. وفي العام 2017، شهدت 15 دولة في أوروبا اعتداءات من هذا النوع.
على المستوى الرسمي تفاقمت عمليات الحظر والقيود عن طريق العقبات القانونية والبيروقراطية ضد جماعات دينية معينة. ووفقًا لمركز بيو، ارتفع عدد الدول التي فرضت مثل هذه القيود من 40 إلى 52 دولة بين عامي 2007 و 2017. وقد انضمت الصين و روسيا وإندونيسيا والسعودية إلى القائمة. وبشكل خاص ازداد قمع الحكومات للمجتمعات الدينية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسبة 72 في المائة. وباستثناء لبنان، ووفقاً لمركز بيو للأبحاث، فإن جميع الدول العشرين في المنطقة تفضل ديناً معيناً. وفي 17 منها يُعد الإسلام دين الدولة الرسمي.
 

إقرأ ايضا