الشبكة العربية

السبت 21 سبتمبر 2019م - 22 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

مرشّح رئاسي تونسي يدعو إلى "انتفاضة الصناديق"

images

دعا المرشّح الرئاسي التونسي، محمد عبو، إلى إعلان "انتفاضة الصناديق"، وعدم الرضوخ لما اعتبره "ابتزازًا للأموال الفاسدة الرامية لشراء الأصوات والتأثير على نتائج الانتخابات".

وخلال اجتماع شعبي بمدينة صفاقس (جنوب)، قال مرشح حزب "التيار الديمقراطي" للانتخابات الرئاسية المقبلة، أمام المئات من أنصاره: "أدعو إلى إعلان انتفاضة الصناديق، وعدم الرضوخ لابتزاز الأموال الفاسدة التي ترمي إلى شراء الأصوات والتأثير في نتائج الانتخابات".

وأضاف: "لا تسمحوا لأنفسكم باختيار أناس تحوم حولهم شبهات فساد"، وتابع: "لن يستطيع أصحاب المال الفاسد تزوير الانتخابات، ولكن من السهل عليهم شراء الذمم"، داعيا إلى "عدم بعث رسالة إيجابية لمن نهبوا بلادكم تونس بإعادة انتخابهم".

واستدرك "عبو" قائلاً: "بلادنا ما زالت تحوم حولها العديد من المخاطر فلنحذر، وديمقراطيتنا شيء كبير عند الدول التي تفتقدها، فلنحافظ عليها".

وأكد أنه يتعين على رئيس الجمهورية أن يكون على نفس المسافة من كل الأحزاب، وأن يكون رئيسا لكل التونسيين".

وتعهّد "عبو"، في حال فوزه، بإقرار "سياسة خارجية ترسخ السيادة الوطنية وعدم التورط في سياسة المحاور"، و"ربط علاقات جيّدة مع دول العالم"، و"تحسين الحياة الاقتصادية والاجتماعية"، و" الحد من الفقر والعوز ضمن مشروع وطني جامع".

كما تعهد بـ"احترام الدستور وحمايته من أي عبث وتهديد لوحدة التونسيين ولحقوقهم، وإيلاء الأولوية المطلقة في التعيينات للكفاءة والتخصص بعيدا عن الولاءات الحزبية والعائلية".

ودعا إلى "سياسة أمن قومي ودفاع توفر وسائل القوة والسيطرة لقواتنا الحاملة للسلاح، وإعادة تأسيس جهازنا الاستعلاماتي (الاستخبارات) وفق رؤية عصرية من أجل مزيد دحر الارهاب وإنهائه".

ووعد بـ"تفعيل كل الوسائل القانونية المتاحة من أجل الدفاع عن حمى تونس من أي مساعي ومحاولات لاختراق مشهدها السياسي ومؤسسات الدولة، عبر المال الأجنبي والتمويلات المشبوهة التي تستهدف استقلالية قرارنا الوطني وإفساد الحياة السياسية".

وفي 15 سبتمبر الجاري، يتنافس 26 مرشحًا في الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة، على تقلّد أعلى منصب بالبلاد، على أن تجرى الجولة الثانية في 3 نوفمبر المقبل.
 

إقرأ ايضا