الشبكة العربية

الأحد 25 أكتوبر 2020م - 08 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

مذيع سعودي يشعل ضجة واسعة.. ما علاقة "بن سلمان" بالأمر؟


أشعل مذيع سعودي جدلاً واسعًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن منع ضيفه من مواصلة حديثه، بعدما تطرق إلى الإصلاحات التي ينفذها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وخلال تغطيته فعاليات موسم الطائف الترفيهي، حاور المذيع بالقناة الأولى السعودية، خالد الجبر، رجلاً مسنًا عرف نفسه بأنه متقاعد من وزارة الداخلية.

ولدى سؤاله عن رأيه في مهرجان الطائف، أشاد الرجل بالفعاليات الترفيهية بشكل عام، ثم نوه بالإصلاحات التي يقودها ولي العهد السعودي "ضمن رؤية السعودية 2030".

غير أن المذيع سرعان ما قاطعه وطلب منه الحديث عن موسم الطائف بالتحديد، فرد الضيف قائلاً: "موسم الطائف بات متنفسًا لبناتنا اللواتي سجنتهم فتاوى شيوخ المطاوعة (الشرطة الدينية) لسنين".

وقبل أن يكمل الرجل كلامه، قاطعه المراسل بعبارة "يعطيك العافية"، وانتقل لضيف آخر غير عابئ باعتراض ضيفه الذي تعجب من تصرفه وبادره بالسؤال "ما هذا السلوك يا أخي؟".

وأثار سلوك المذيع السعودي موجة من الاستهجان على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن انتشر المقطع كالنار في الهشيم عبر موقع تويتر، مصحوبا بهاشتاجين متضادين (#مذيع_مؤدلج_يحرج_مواطن، و#شكرا_مذيع_موسم_الطايف).

وعكست التعليقات عبر الهاشتاجين حالة الانقسام التي اعترت المجتمع السعودي إزاء صلاحيات هيئة الترفيه وخطط الانفتاح.

وطالب منتقدو المذيع، وزارة الإعلام بمعاقبته، قائلين إن تجاوز "أخلاقيات المهنة والآداب" ودعوا إلى احترام "الاختلاف ومحاربة المتشددين".

مقابل ذلك، التزم المذيع الصمت إزاء الانتقادات التي طالته، بينما لم تعلق وزارة الإعلام أو إدارة القناة الحكومية الأولى على الجدل الدائر على الشبكات التواصل الاجتماعي.

في حين انبرى فريق آخر من المغردين في الدفاع عن الضيف مؤكدين أن كلامه جاء متسقا مع خطط الانفتاح التي سمحت بإقامة بفعاليات وحفلات موسيقية بعد عقود من المنع.

من جانب آخر، يرى نشطاء سعوديون أن الحوار بين حالة التخبط التي يعيشها المجتمع السعودي وكشفت زيف الإصلاحات، على حد قولهم.

وفي هذا الإطار، نشر حساب "معتقلي الرأي" المعارض تغريدة أشار فيه إلى أن "قمع حرية التعبير عن الرأي والخشية من الاعتقال وضعا المواطن والمذيع في حيرة .. المواطن يحاول إبداء رأي ظنه إيجابياً والمذيع تهرب فوراً لأنه لم يتلقَ تعليمات واضحة بالرد على هذا الرأي".


وتحظى الفعاليات بإقبال واسع من قبل العائلات السعودية التي كانت في ما مضى تقصد دولاً مجاورة للتمتع بالأنشطة الترفيهية.

وعلى الرغم من التزام تلك الفعاليات بجملة من الضوابط تراعي فيها تعاليم الشريعة الإسلامية، إلا أن شريحة واسعة من المجتمع ما زالت ترفضها وتطالب بإعادة صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

 

إقرأ ايضا